”العفو الدولية“ تدعو إيران إلى إنقاذ حياة معتقلة مضربة عن الطعام – إرم نيوز‬‎

”العفو الدولية“ تدعو إيران إلى إنقاذ حياة معتقلة مضربة عن الطعام

”العفو الدولية“ تدعو إيران إلى إنقاذ حياة معتقلة مضربة عن الطعام

المصدر: طهران – إرم نيوز

دعت منظمة العفو الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، السلطات الإيرانية، إلى إنقاذ حياة الناشطة في حقوق العمال القاصرين ”آتنا دائمي“ التي تدهورت حالتها الصحية بعد إضرابها عن الطعام منذ 40 يوماً.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه ”يتعين على السلطات الإيرانية أن تنقل فورا آتنا دائمي، إلى مستشفى خارج السجن، حتى تتمكن من الحصول على الرعاية الطبية التي تحتاجها“.

وبحسب تقارير صحفية، فإن الناشطة ”آتنا دائمي“عانت خلال إضرابها عن الطعام، من سعال الدم وفقدان شديد في الوزن والغثيان والتقيؤ وتقلبات ضغط الدم وآلام في الكلى“.

وحذر الأطباء من أنها تحتاج إلى دخول المستشفى فوراً، بيد أن السلطات فی سجن ايفين في طهران رفضت السماح بنقلها إلى مستشفى خارج السجن لتلقي العلاج.

وأوضحت العفو الدولية ”أن الحرمان المتعمد للعلاج الطبي المتخصص لشخص ما في صحة حرجة، ليس فقط مخالفة قانونية بل هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وحكم قاس، يمكن أن يصل إلى حد التعذيب“.

بدورها، قالت ماجدالينا مغربي، نائبة مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن ”السلطات الإيرانية تضر بصحتها، برفضها نقل آتنا دائمي إلى المستشفى، ومن المحتمل أن تعرض حياتها للخطر“.

وبينت مغربي أن ”السلطات الإيرانية تعاقب آتنا دائمي على نشاطها في مجال حقوق الإنسان، والآن، بالإضافة إلى هذا الظلم، يلحقون بها معاناة لا داعي لها من خلال حرمانها من الرعاية الطبية“، داعية السلطات في طهران إلى الإفراج الفوري عن الناشطة دائمي دون أي شروط.

وبدأت آتنا دائمي إضرابها عن الطعام في 8 نيسان/ أبريل الماضي احتجاجا على أحكام السجن المفروضة على شقيقتيها بتهمة ”إهانة الموظفين العموميين في الخدمة“ بعد محاكمة غير عادلة.

وفي 8 أيار/ مايو، وبعد فقدان الوعي لفترة وجيزة من الأيام، نقلت آتنا دائمي إلى مستشفى خارج السجن لإجراء فحوص طبية رتبتها أسرتها، ولكنها أعيدت إلى السجن قبل تلقى نتائج الاختبار.

وفي 15 أيار / مايو، أفاد طبيبها بأنها تحتاج إلى دخول المستشفى فورًا. ومع ذلك، أعيدت إلى السجن مرة أخرى في نفس اليوم. وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، أخذت إلى عيادة السجن بعد سعال الدم.

وكانت السلطات القضائية حكمت على آتنا دائمي منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بالسجن لمدة 7 سنوات، بعد تخفيض الحكم من 14 سنة.

وأدينت دائمي  بتهم تتعلق ”بالأمن القومي وإهانة المرشد الأعلى علي خامنئي، وتوزيع كتيبات مناهضة لعقوبة الإعدام، وعلاقات مع المدافعين عن حقوق الإنسان وأسر الذين قتلوا خلال الحملة الانتخابية بعد انتخابات 2009″.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com