أمريكا تندد بـ ”الهجوم الوحشي“ لحرس أردوغان على أتراك معارضين في واشنطن

أمريكا تندد بـ ”الهجوم الوحشي“ لحرس أردوغان على أتراك معارضين في واشنطن

المصدر: وكالات

عبرت الولايات المتحدة لتركيا عن قلقها البالغ إزاء عراك نشب بالشارع بين محتجين وأفراد أمن أتراك، خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لواشنطن.

وألقت تركيا باللائمة في الشجار الذي وقع أمام مقر إقامة سفيرها على متظاهرين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني، لكن قائد شرطة واشنطن وصف ما حدث بأنه ”هجوم وحشي“ على محتجين مسالمين.

وقالت الشرطة إن 11 شخصا أصيبوا بينهم ضابط بشرطة واشنطن، كما ألقي القبض على شخصين أحدهما على الأقل من المحتجين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت في بيان ”نبلغ الحكومة التركية بقلقنا بأشد العبارات الممكنة“.

وأظهر تسجيل فيديو نشر على الإنترنت رجالا في بذل سوداء يطاردون محتجين مناهضين للحكومة ويلكمونهم ويركلونهم حين تدخلت الشرطة. وكان رجلان ينزفان من جروح في الرأس وحاول بعض المارة إسعاف محتجين آخرين يعانون دوارا.

وقال بيتر نيوشام قائد شرطة واشنطن في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء إن الشرطة لديها فكرة جيدة بهوية معظم المهاجمين وتجري تحريات بالتنسيق مع جهاز الأمن ووزارة الخارجية.

وذكرت السفارة التركية في بيان أن المحتجين على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة جماعة إرهابية.

وأضافت أن أردوغان كان في مقر إقامة السفير بعد اجتماعه بالرئيس دونالد ترامب وأن أمريكيين من أصل تركي جاءوا لتحيته حين اضطروا للرد على استفزازات محتجين مرتبطين بحزب العمال الكردستاني.

وقال محمد تانكان (31 عاما) إنه كان واحدا من 12 محتجا تجمعوا أمام مقر إقامة السفير وأخذوا يرددون هتافات مناهضة لأردوغان عندما دب العراك.

وقال تانكان ”إن سبعة من أفراد الأمن بعضهم يحمل أسلحة نارية هرعوا وبدأوا يلكمونه“ وأضاف ”في المرة القادمة يمكنهم قتلنا بسهولة. أشعر بالرعب لأني لا أعرف ما سيؤثر على حياتي هنا في الولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com