تقرير أمريكي: إقالة مدير الـ (FBI) ضربة للديمقراطية التي تروّج لها واشنطن

تقرير أمريكي: إقالة مدير الـ (FBI) ضربة للديمقراطية التي تروّج لها واشنطن

المصدر: واشنطن – أرم نيوز

اعتبر مجلس الشؤون الخارجية الأمريكي أن القرار المثير للجدل للرئيس دونالد ترامب بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) جيمس كومي، يشكل ضربة للديمقراطية التي تروّج لها الولايات المتحدة في الخارج.

ورأى المجلس، في تقرير أصدره أمس، أنه من السابق لأوانه التكهن بأن القرار سيشعل أزمة دستورية في الولايات المتحدة، لكنه قال إنه سيشكل فجوة أمنيه خطيرة، معتبرًا أنه من الصعب إيجاد شخص آخر بخبرة كومي.

وأشار المجلس، إلى أن مدير ”اف بي اي“ يشغل منصبه لمدة عشر سنوات وأنه يمكن عزله فقط من قبل الرئيس في حال ارتكابه مخالفات أخلاقية خطيرة، مضيفًا أن الأسباب التي أوردها البيت الأبيض لإقالة كومي تعتبر غير منطقية.

ووصف التقرير كومي بأنه ”شخص يتمتع بالاحترام والفعالية“، معتبرًا أنه من الصعب إيجاد شخص آخر لهذا المنصب بمثل ”قيادته وخبرته ومهارته.“

وقال التقرير إن ”السؤال الان هو كيف ستفسر الدول الأخرى هذا القرار.. إن إحدى المبادئ الرئيسة للديمقراطية التي نحاول الترويج لها في الخارج هي استقلالية القضاء والادعاء وضرورة أن لا يكون هناك أي أحد فوق القانون..، للأسف فإن قرار عزل كومي وجه الان ضربة خطيرة لهذا المبدأ.“

ونبه التقرير إلى أن عزل كومي يخلق ثغرة أمنية خطيرة لأن مدير ”اف بي اي“ عادة يلعب دورًا أساسيًا في محاربة الإرهاب والجريمة.

وأشار إلى أنه في حال حدوث هجوم إرهابي أو اختراق أمني الكتروني فإن مدير ”إف بي آي“ يلعب دورًا حاسمًا في صياغة الرد على الهجوم.

وختم قائلا :“علاوة على أبعاد القرار فيما يتعلق بالاختراقات الروسية لعملية الانتخاب الرئاسية الأمريكية فإن عزل كومي يشكل قضية أمنية خطيرة لأن إدارة ترامب لا تزال حتى الان لا تأخذ القضية على محمل الجد..، الحقيقة أن هناك قضايا أمنية وطنية كبيرة على المحك الان وليس المسؤوليات الشخصية فحسب.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة