بعد سنوات من طرد دبلوماسييها.. هل تستغل إيران الانتخابات الرئاسية للتقرب من كندا؟

بعد سنوات من طرد دبلوماسييها.. هل تستغل إيران الانتخابات الرئاسية للتقرب من كندا؟

المصدر: طهران – إرم نيوز

أجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً بنظيرته الكندية كرستيا فريلاند، وبحث معها قضية إجراء الانتخابات الإيرانية للمواطنين الإيرانيين المقيمين في كندا.

وقال بيان للخارجية الإيرانية، إن ظريف ناقش مع نظيرته الكندية موضوع الانتخابات الرئاسية الإيرانية، والتي من المقرر أن يشارك بها الإيرانيون المقيمون في كندا هذا العام ما يدعو لمزيد من التنسيق بين البلدين“.

وبحسب البيان الإيراني، فإن ”وزيرة الخارجية الكندية كرستيا، أكدت استعداد بلادها لتنظيم الانتخابات الإيرانية في كندا المقرر إجراؤها في 19 من أيار/مايو الجاري“.

وأوضحت الوزيرة قائلة: ”لكن في ظل هذه الظروف وعدم وجود علاقات سياسية بين البلدين وتعطيل مراكز الدبلوماسية الإيرانية في بلادها، يتحتم علينا مناقشة بعض القضايا الفنية والمتعلقة بهذا الموضوع ليتم رفع العوائق الموجودة“.

وقال مصدر كندي لقناة ”سي بي سي نيوز“ الكندية، ”إن ظريف وفريلاند لم يناقشا تفاصيل القضايا القنصلية المعنية“، مضيفاً: ”الاتصال بين الوزيرين يعتبر دليلاً ملموساً على أن كندا ملتزمة بإعادة العلاقات مع طهران“.

وتدعو كندا إيران إلى ضرورة إطلاق سراح الكنديين من أصول إيرانية، حيث أفرجت طهران في أيلول/سبتمبر الماضي، عن الناشطة في مجال حقوق المرأة ”هوما هودفار“ بكفالة مالية قدرها 140 ألف دولار، بعدما اعتقلها رجال الأمن الإيراني في 6 من يونيو/حزيران الماضي.

وأغلقت كندا في أيلول/سبتمبر 2012 فجأة سفارتها في طهران، وطردت الدبلوماسيين الإيرانيين من كندا، ولا تزال العلاقات بين كندا وإيران متوترة منذ سنوات.

وقررت محكمة كندية في حزيران/يونيو الماضي، مصادرة 13 مليون دولار من الأموال الإيرانية المجمّدة في الخارج ومنها لعائلات ضحايا اعتداءات تورطت فيها إيران في بوينوس آيرس، فيما وصفت طهران ”سياسة كندا بالمتطرفة والخاطئة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة