أخبار

عودة مشاة البحرية الأمريكية إلى هلمند لتدريب القوات الأفغانية‎
تاريخ النشر: 30 أبريل 2017 9:37 GMT
تاريخ التحديث: 30 أبريل 2017 9:37 GMT

عودة مشاة البحرية الأمريكية إلى هلمند لتدريب القوات الأفغانية‎

تسلط عودة مشاة البحرية الأمريكية الضوء على المشاكل التي تواجه القوات الأفغانية منذ أن بدأت القتال بمفردها.

+A -A
المصدر: وكالات- إرم نيوز

عاد مشاة البحرية الأمريكية إلى إقليم هلمند المضطرب بجنوب أفغانستان، حيث خاضوا لسنوات معارك ضد حركة طالبان، للمساعدة في تدريب القوات الأفغانية التي تصارع لاحتواء التمرد.

والكثير من مشاة البحرية الذين حضروا إلى هلمند ضمن مهمة الدعم الحازم التدريبية بقيادة حلف شمال الأطلسي، من الذين قاموا بمهام سابقة في الإقليم، وسقط في هلمند نحو ألف قتيل من قوات التحالف معظمهم من الأمريكيين والبريطانيين في القتال ضد حركة طالبان.

وعندما غادر مشاة البحرية الأمريكية في 2014 وسلموا القاعدة الصحراوية التي يطلقون عليها اسم كامب ليذرنيك للجيش الأفغاني لم يكن من المتوقع عودتهم.

وتسلط عودتهم الضوء على المشاكل التي تواجه القوات الأفغانية منذ أن بدأت القتال بمفردها.

ورغم تحذير من وزير الخارجية الأمريكي جيمس ماتيس الأسبوع الماضي بأن عام 2017 سيكون عامًا صعبًا، إلا أن النبرة كانت إيجابية مع بدء نشر القوات.

وخدم الآلاف من مشاة البحرية في هلمند في الفترة من عام 2009 حتى عام 2014، حيث خاضوا بعضًا من أشرس المعارك التي خاضتها قوات أجنبية في أفغانستان.

وتعهد الضباط الأمريكيون خلال المراسم التي حضرها القائد الأمريكي في أفغانستان الجنرال جون نيكلسون، بمواصلة الالتزام تجاه القوات الأفغانية وأشاروا إلى أن مشاة البحرية عادوا إلى أفغانستان في وقت صعب.

ومهمة مشاة البحرية هذه المرة ليست القتال وإنما تدريب ومساعدة القوات الأفغانية رغم أن الإجراءات الدفاعية القوية حول القاعدة توضح المخاطر التي يواجهونها في هلمند أحد معاقل حركة طالبان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك