كاتب: الحرب الأهلية أو اغتيال أردوغان خياران لإزالة الاحتقان بتركيا

كاتب: الحرب الأهلية أو اغتيال أردوغان خياران لإزالة الاحتقان بتركيا

قال الباحث والسياسي الفرنسي، فيليب مورو ديفارج، إن ”الحرب الأهلية واغتيال أردوغان، أمران سيكونان من ضمن الخيارات التي قد تشهدها تركيا، على خلفية ما تواجهه من احتقان سياسي“.

جاء ذلك في حديث أدلى به ديفارج خبير العلوم السياسية في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (IFRI )، خلال استضافته في برنامج ”سبعة أيام في العالم“ الذي بثّ مساء أمس السبت، على قناة ”بي إف إم بيزنس“، والتي تطرق خلالها إلى استفتاء التعديلات الدستورية الذي شهدته تركيا الأحد الماضي.

وأوضح الخبير الفرنسي إن ”كافة الطرق القانونية للاعتراض على نتائج الاستفتاء مسدودة“، مضيفًا ”تشهد تركيا حالة انسداد، ومن ثم يبقى هناك إما الحرب الأهلية و- من الصعب قول ذلك- أو اغتياله (أردوغان)“.

وتابع الخبير الفرنسي ”هذه الطريقة (الاغتيال) والجدل حولها مستمر منذ مئات السنين وفي الأديان الكبرى“.

وتشهد تركيا انقساما حادا منذ الانقلاب الفاشل الذي كاد يطيح بنظام أردوغان، وما عقبه من إجراءات بحق المعارضين لاقت انتقادات واسعة داخل البلاد وخارجها.

وتجسد الانقسام الاجتماعي والسياسي في تركيا خلال نتائج الاستفتاء على الدستور الذي فاز به أردوغان بأغلبية ضئيلة، يقول مراقبون ”إنها من الناحية السياسية لا تكفي لتغيير دستوري بهذا الحجم، تتعلق مواده بأدق تفاصيل السلطتين التنفيذية والتشريعية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com