أخبار

واشنطن تدعو لانسحاب القوات الأوغندية من جنوب السودان
تاريخ النشر: 09 فبراير 2014 16:25 GMT
تاريخ التحديث: 09 فبراير 2014 16:25 GMT

واشنطن تدعو لانسحاب القوات الأوغندية من جنوب السودان

المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية تحذر من العواقب الوخيمة التي قد تنجم عن التدخل الإقليمي في النزاع القائم في البلد الوليد.

+A -A
المصدر: جوبا - (خاص) من ناجي موسى

دعت واشنطن إلى سحب المقاتلين الأجانب المشاركين في النزاع الدائر في جنوب السودان، في إشارة للقوات الأوغندية، وأعربت عن قلقها إزاء تقارير عن انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والمتمردين.

وحثت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جين بساكي على ”إعادة نشر أو الانسحاب التدريجي للقوات الأجنبية التي دعاها أيِ من الجانبين“، وحذرت من العواقب الوخيمة التي قد تنجم عن التدخل الإقليمي في النزاع القائم في هذا البلد الوليد.

وقالت بساكي إن الولايات المتحدة ”تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تحدثت عن انتهاك كل من حكومة جنوب السودان والقوات المناهضة لها، اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه في نهاية الشهر الماضي“.

وكان الرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، اعترف أخيراً أن قواته منخرطة في عمليات قتالية في دولة جنوب السودان، وتسبب تورطه العسكري في الصراع بصعود المخاوف ومشاعر القلق في العديد من الدول المجاورة لجنوب السودان وعلى رأسها كينيا“.

يشار إلى أن أوغندا تعتبر واحدة من أكثر الدول عسكرة في أفريقيا، ولها تاريخ طويل من الانخراط القتالي ودعم الجماعات المتمردة في 6 دول مجاورة، مثل بوروندي وإفريقيا الوسطى والكونغو ورواندا والصومال وجنوب السودان.

وفي السياق، تخشى الهيئة الإقليمية الحكومية للتنمية الأفريقية ”إيغاد“ التي يفترض أن تكون الوسيط في النزاع الجنوب سوداني، أن يفضي تدخل القوات الأوغندية إلى تعريض اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه يوم 23 يناير/ كانون الثاني الماضي للفشل، إضافة لانحياز الرئيس موسفيني الواضح للرئيس سيلفا كير، قد يشكك في حيادية جهود الوساطة.

وبحسب خبراء بالشأن الإفريقي، فإن تصاعد المخاوف الكينية والأثيوبية يأتي بسبب مطالبة أوغندا لهيئة الـ ”إيغاد“ بتسديد فاتورة ”مغامرات“ قوات الدفاع الأوغندية في جنوب السودان، وتفضل كل من إثيوبيا وكينيا تسوية النزاع على طاولة المفاوضات.

وكانت اوغندا قد رفضت، في وقتٍ سابق، سحب قواتها من جنوب السودان، وقال وزير خارجيتها إن قوات بلاده لن تنسحب من مواقعها، مؤكداً أن مهمتهم هي ”وقف تقدم المتمردين باتجاه العاصمة جوبا“، مشيراً إلى أن أوغندا لا تعتزم البقاء في جنوب السودان لفترة طويلة.

بينما قالت حكومة جنوب السودان إنها ستدعو لانسحاب كامل للقوات الأوغندية عند الانتهاء من التطبيق الكامل لوقف العدائيات واستتباب السلام والاستقرار في البلاد، مشيرةً إلى عدم حاجتها للمزيد من القوات الأجنبية بعد التوقيع على اتفاقية وقف العدائيات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك