إيران: أكبري لم يكن نائبا لوزير الدفاع

إيران: أكبري لم يكن نائبا لوزير الدفاع

نفت وزارة الدفاع والقوات المسلحة الإيرانية، اليوم الإثنين، أن يكون علي رضا أكبري، الذي تم إعدامه يوم السبت الماضي بتهمة "التجسس لصالح المخابرات البريطانية"، نائبا لوزير الدفاع في يوم من الأيام.

وقالت الوزارة الإيرانية، في بيان، إن "علي رضا أكبري لم يكن نائبا لوزير الدفاع أبدا في أي فترة من الفترات، وبعد انتهاء رئاسته على مركز الدراسات الدفاعية عام 2003 وتقاعده وانفصاله عن وزارة الدفاع، بدأ بخيانة النظام والشعب الإيراني".

وأدانت الدفاع الإيرانية في بيانها، الذي نشرته وكالة أنباء "مهر" الإيرانية، "أعمال الخائن المذكور (علي رضا أكبري) وأكدت على مواصلة عملها بجدية ورصدها الدائم للدفاع عن البلاد".

وجاء البيان ردًا على ما ذكرته تقارير رسمية إيرانية في وقت سابق بأن أكبري، شغل منصب نائب وزير الدفاع في عهد الرئيس الأسبق الإصلاحي محمد خاتمي عندما كان وزيرا للدفاع علي شمخاني.

أدانت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وأمريكا بشدة إعدام أكبري، واستدعت ألمانيا السفير الإيراني لدى برلين.

وهاجر أكبري من إيران منذُ حوالي 10 سنوات بتأشيرة رجل أعمال يحمل الجنسية البريطانية، وقد اتُهم بالتجسس لصالح بريطانيا واتخاذ إجراءات واسعة ضد الأمن القومي والفساد في الأرض، وتم شنقه يوم السبت الماضي، بينما تسبب إعدامه في ردود فعل سلبية واسعة النطاق.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي قبل يومين أنه ردًا على أكبري، أن بلاده استدعت مؤقتًا سفيرها من طهران، واستدعت القائم بالأعمال الإيراني في لندن، وفرضت عقوبات على المدعي العام الإيراني.

إيران: أكبري لم يكن نائبا لوزير الدفاع
الاتحاد الأوروبي يدين إعدام "أكبري" ويدعو إيران إلى إلغاء العقوبة

وفي وقت سابق، أدانت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وأمريكا بشدة إعدام أكبري، كما دعت استدعت ألمانيا السفير الإيراني لدى برلين.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا"، الاسبوع الماضي، إن أكبري كان يتولى منصب نائب سابق لإدارة العلاقات الخارجية في وزارة الدفاع، ومستشار الشؤون الإستراتيجية لوزير الدفاع، كما شغل أكبري بعد ذلك منصب مستشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في عهد شمخاني.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com