أمريكا تقول إيران ملتزمة بالاتفاق النووي لكنها ستراجع رفع العقوبات‎

أمريكا تقول إيران ملتزمة بالاتفاق النووي لكنها ستراجع رفع العقوبات‎

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، إنها بصدد إجراء مراجعة لما إذا كان رفع العقوبات ضد إيران يصب في مصلحة الأمن القومي الأمريكي بينما أقرت بأن طهران تلتزم باتفاق يحد من برنامجها النووي.

وفي رسالة إلى رئيس مجلس النواب بول ريان، أكبر عضو جمهوري في الكونغرس، قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الثلاثاء إن إيران لا تزال ملتزمة بالاتفاق الذي جرى التوصل إليه في 2015 لكنه أضاف أن ثمة مخاوف بشأن دورها كدولة راعية للإرهاب.

وينص الاتفاق على أن تخطر وزارة الخارجية الكونغرس كل 90 يوما بالتزام إيران بما يعرف بخطة العمل الشاملة المشتركة. وهذا أول إخطار من نوعه في عهد ترامب.

وقال تيلرسون في بيان ”وزارة الخارجية الأمريكية أكدت لرئيس مجلس النواب الأمريكي بول ريان اليوم أن إيران كانت حتى الـ 18 من أبريل تنفذ التزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة.“

وأضاف تيلرسون ”الرئيس دونالد جيه. ترامب وجه بمراجعة تقوم بها الوكالات (الحكومية) تحت إشراف مجلس الأمن القومي لخطة العمل الشاملة المشتركة لتقييم ما إذا كان تعليق العقوبات ضد إيران… سيكون ضروريا لمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة.“

ولم يذكر كم ستستغرق المراجعة لكنه قال في رسالته إلى ريان إن الإدارة تتطلع إلى العمل مع الكونغرس بشأن القضية، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وكان ترامب وصف الاتفاق خلال حملته الانتخابية بأنه ”أسوأ اتفاق جرى التفاوض بشأنه على الإطلاق“ ما أثار مخاوف بشأن ما إذا كان سيلغي الاتفاق لدى توليه السلطة.

ويقيد الاتفاق التاريخي بين إيران والقوى الست الكبرى برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية النفطية والمالية ضد الجمهورية الإسلامية.

وتنفي إيران أنها سعت لتطوير أسلحة نووية غير أن خبراء نوويين يحذرون من أن أي انتهاك من جانب الولايات المتحدة للاتفاق سيسمح لطهران بالتحلل من التزاماتها بالحد من تطوير قدراتها النووية.

وتشمل تلك الالتزامات تقليص عدد أجهزة الطرد المركزي بواقع الثلثين وقصر تخصيبها لليورانيوم عند مستوى يقل كثيرا عن الحد اللازم لإنتاج مادة تصلح لصنع قنابل وتقليص مخزونها من اليورانيوم المخصب من نحو عشرة آلاف كيلوجرام إلى 300 كيلوجرام لمدة 15 عاما والسماح بعمليات تفتيش دولية للتحقق من التزامها.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الشهر الماضي، إن إيران مستمرة في التصرف كدولة مصدرة للإرهاب ولا تزال ترعى نشاط المتشددين.

وتتهم الولايات المتحدة طهران منذ فترة طويلة بكونها أكبر راعية للإرهاب في العالم وتقول إنها تدعم صراعات في سوريا والعراق واليمن وتساند جماعات مثل حزب الله حليفها في لبنان.

مواد مقترحة