فرنسا تفرض إجراءات أمنية مشددة قبيل الانتخابات الرئاسية

فرنسا تفرض إجراءات أمنية مشددة قبيل الانتخابات الرئاسية
PARIS, FRANCE - JANUARY 11: Police keep a watch over Place de la Republique prior to a mass unity rally to be held in Paris following the recent terrorist attacks on January 11, 2015 in Paris, France. An estimated one million people are expected to converge in central Paris for the Unity March joining in solidarity with the 17 victims of this week's terrorist attacks in the country. French President Francois Hollande will lead the march and will be joined by world leaders in a sign of unity. The terrorist atrocities started on Wednesday with the attack on the French satirical magazine Charlie Hebdo, killing 12, and ended on Friday with sieges at a printing company in Dammartin en Goele and a Kosher supermarket in Paris with four hostages and three suspects being killed. A fourth suspect, Hayat Boumeddiene, 26, escaped and is wanted in connection with the murder of a policewoman. (Photo by Dan Kitwood/Getty Images)

المصدر: باريس – إرم نيوز

أعلنت الحكومة الفرنسية، اليوم الأحد، أنها ستخصص أكثر من 50 ألفًا من عناصر الشرطة والدرك في إطار تدابيرها الأمنية المشددة خلال الانتخابات الرئاسية المرتقبة.

وفي تصريح أدلى به لصحيفة ”لو جورنال دو ديمانش“ الفرنسية، قال وزير الداخلية الفرنسي ماتياس فيكل، ”إن التهديدات الإرهابية في البلاد ما زالت مستمرة على مستوى عالٍ“.

وأكّد فيكل، أنه ”جرى اعتقال 19 شخصًا خلال مارس/آذار الماضي، في إطار العمليات الأمنية الرامية لمكافحة الإرهاب داخل البلاد“، مبينًا أن حكومته ”لا تتغافل عن أي تهديد“.

وأوضح، أنهم يعتزمون نشر أكثر من 50 ألف عنصر من الشرطة والدرك في إطار التدابير الأمنية خلال الدور الأول من الانتخابات الرئاسية يوم 23 أبريل/نيسان الجاري (الموافق الأحد المقبل)، والدور الثاني في 7 مايو/أيار المقبل.

ومن المنتظر أن يتوجّه 47 مليون ناخب فرنسي، الأحد القادم إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات الرئاسية الفرنسية في 67 ألف مركز انتخابي موزعة في أنحاء البلاد.

ويتنافس في الانتخابات الفرنسية 11 مرشحًا أوفرهم حظًا للصعود للدور الثاني، مانويل ماكرون (وسط)، ومارين لوبان (يمين متطرف) وجون لوك ميلونشون (أقصى اليسار) وفرانسوا فيون (يمين)، وبنوا آمون مرشح الحزب الاشتراكي الحاكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة