فرنسا تمنح رسميًا الجنسية لرماة سنغاليين لتصحيح ”ظلم“ قديم‎

فرنسا تمنح رسميًا الجنسية لرماة سنغاليين لتصحيح ”ظلم“ قديم‎

المصدر: وكالات- إرم نيوز

حصل 23 من الرماة السنغاليين السابقين رسميا على الجنسية الفرنسية، بعد ستة عقود من حرمانهم منها، بسبب استقلال المستعمرات الأفريقية عن فرنسا.

وفي قاعة الاحتفالات في قصر الإليزيه الرئاسي، ترأس الرئيس فرنسوا هولاند المراسم التي أقيمت تكريما لهؤلاء المقاتلين السابقين في صفوف الجيش الفرنسي في الهند الصينية أو في الجزائر، والذين أصبحت أعمارهم في الثمانينات.

كما منحت الجنسية لكونغوليين اثنين واثنين آخرين من جمهورية أفريقيا الوسطى وواحدا من ساحل العاج.

وبعد النشيد الوطني الفرنسي، سلم هولاند كلا منهم المرسوم الذي ينص على اعتباره فرنسيا.

واعترف الرئيس الفرنسي بأن ”الأمر احتاج إلى معركة طويلة لتوافق فرنسا على إصلاح هذا الظلم“  وأضاف: ”أنتم تاريخ فرنسا.. وهي مدينة لكم“.

وقالت إيساتا سيك مساعدة رئيس بلدية بوندي المكلفة بشؤون المحاربين القدامى السنغاليين: ”إنها ثمرة معركة طويلة“.

 وكانت سيك أطلقت على الإنترنت عريضة جمعت أكثر من 60 ألف توقيع خلال 15 يوما بينها تواقيع عدد من الشخصيات.

وأضافت أن ”هؤلاء الفرنسيين يعيشون في أوضاع مزرية، إنهم متقاعدون لا يملكون سوى تصاريح إقامة عادية ولا خيار لديهم سوى البقاء على الأرض الفرنسية، ورحيلهم إلى السنغال ليمضوا ما تبقى من أعمارهم مع عائلاتهم، يعني حرمانهم من راتبهم التقاعدي الصغير“.

وستنظم مراسم أخرى مماثلة في الدوائر التي يعيش فيها هؤلاء. وأكد هولاند أن ”كل الرماة السابقين الذين يعيشون في فرنسا ويتقدمون بطلبات، سيحصلون على الرد نفسه“، وقال الإليزيه إن عددهم يبلغ بضع عشرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com