تقرير أمريكي: وقف وحشية الأسد يدعم الحرب ضد داعش

تقرير أمريكي: وقف وحشية الأسد يدعم الحرب ضد داعش

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

اعتبر معهد دراسات الحرب الأمريكي أن الضربة الصاروخية ضد مطار الشعيرات العسكري التابع لقوات النظام السوري تفتح آفاقاً جديدة في تعامل واشنطن مع دمشق وتدعم حملة التحالف ضد داعش.

وأكد المعهد في تقرير أصدره السبت على ضرورة قيام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمواصلة الضغوط على رئيس النظام السوري بشار الأسد من أجل تقديم تنازلات تسهم في التوصل إلى تسوية سلمية لإنهاء الحرب الأهلية.

ودعا ترامب إلى انتهاج استراتيجية ”حاسمة ومدروسة“ في سوريا بعد الهجوم على مطار الشعيرات من أجل إدارة النزاع في ذلك البلد العربي، مؤكدا أن الضربة ”فتحت آفاقا جديدة لتعامل الولايات المتحدة مع الأزمة السورية.“

وأشار المعهد، ومقره واشنطن، إلى أن سياسة الحزم الأمريكية باتت ضرورية الان لاستعادة ثقة الشعب السوري بأن واشنطن وحلفاءها يقفون معه في مواجهة وحشية النظام وحلفائه والجماعات الإرهابية في سوريا.

وقال :“بالتأكيد هناك من سينتقد الضربة ضد مطار الشعيرات بحجة أنها تضر بالحملة ضد داعش والإرهاب لكن هذه الانتقادات هي بالطبع خاطئة.“

وأضاف :“أن وقف وحشية وبربرية الأسد باتت عاملا حيويا لهزيمة داعش تماما مثلها مثل التدخل العسكري المباشر ضد هذا التنظيم“.

وأوضح أنه ”آن الأوان للولايات المتحدة أن تسعى لإطفاء نيران الحرب الطائفية في سوريا عن طريق الضغط على الجماعات المتطرفة هناك سواء كانت داعش أو القاعدة أو الأسد وحلفائه الإيرانيين لأن الأهداف المرجوة ستتحقق فقط في حال تم تهميش المتطرفين وتقوية الجماعات المعتدلة“، معتقداً ”أن الخطوة التي قام بها ترامب توفر الأمل بتحقيق تلك الأهداف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com