ماذا تعرف عن غاز السارين وما تأثيراته على الإنسان؟ (فيديو وصور) – إرم نيوز‬‎

ماذا تعرف عن غاز السارين وما تأثيراته على الإنسان؟ (فيديو وصور)

ماذا تعرف عن غاز السارين وما تأثيراته على الإنسان؟ (فيديو وصور)

المصدر: لندن – إرم نيوز

يسبب غاز السارين المثير للأعصاب، آلاما مبرحة لا يمكن تصورها، وهو الغاز الذي تم تطويره عام 1937 كمبيد حشري من قبل الكيميائي الألماني غيرهارد شريدر، إلا أنه تطور لاحقا إلى غاز مثير للأعصاب بسبب تأثيره المروع على جسم الإنسان.

واستخدم النازيون غاز السارين خلال الحرب العالمية الثانية ثم حظروه بسبب خطورته وخوفا من ردود فعل انتقامية قوية.

ومن المستحيل اكتشاف إصابة أو معرفة أعراض السارين، إلا بعد فوات الأوان، إذ لا رائحة أو طعم له، ويتم امتصاصه بالجسم ببساطة من خلال التعرض له.

ماذا يفعل السارين للجسم؟

السارين يمكن أن يخترق الجلد والأغشية والرئتين  وهو لا يقتل دائما على الرغم من أنه يؤدي للوفاة مباشرة في حال تعرض الإنسان لجرعات كبيرة منه.

وبعد التعرض له يعاني الضحايا من آلام مبرحة لفترة طويلة، وإذ حالفهم الحظ فستزول أثار الغاز مع الوقت، وإلا فأنهم سيلقون حتفهم.

ويؤدي هذا الغاز -عادة- إلى تعطيل النواقل العصبية التي من خلالها تتواصل أعصابنا؛ ما يتسبب في تقويض أوامر الدماغ عبر الأعصاب ونقل الأوامر نفسها مرارا وتكرارا.

وفي غضون ثوان من التعرض لغاز السارين، فإنه يؤدي إلى منع السيطرة على العضلات والأنسجة، ما يؤدي بدوره إلى غثيان وإفرازات سوائل من المعدة والعيون والمثانة والأمعاء بشكل لا يمكن السيطرة عليه، إضافة إلى التقيؤ المستمر فيما تتأثر الرؤية ويعاني المصاب  صعوبة في التنفس وآلاما مبرحة في الصدر.

وفي حال تعرض الشخص لجرعة كبيرة من هذا الغاز فإنه سيصاب بتشنجات شديدة ثم بالشلل الكامل، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الوفاة في غضون 10 دقائق.

من استخدمه ومتى؟

  استخدم غاز السارين من قبل القوات النازية في الحرب العالمية الثانية، إلا أنها أوقفت استعماله بسبب الآلام المبرحة التي يسببها مخافة من ردود فعل انتقامية قوية.

ومنذ أن تم اكتشافه عام 1937 فإن غاز السارين استخدم كسلاح في بضع حروب من قبل عدد من الجيوش، كما حدث عام 1995 من قبل جماعة ”اوم شينريكو“ العقائدية في اليابان؛ ما أدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة الآلاف في هجوم بشارع مزدحم بالعاصمة طوكيو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com