الشرطة البريطانية: لا دليل على انتماء منفذ هجوم لندن لداعش

الشرطة البريطانية: لا دليل على انتماء منفذ هجوم لندن لداعش

المصدر: لندن - إرم نيوز

قالت الشرطة البريطانية اليوم الإثنين، إنه لا يوجد دليل على أن خالد مسعود الذي قتل 4 أشخاص في هجوم استهدف محيط البرلمان البريطاني الأسبوع الماضي، له أي صلة بتنظيم داعش أو القاعدة لكنه كان مهتمًا بـ“الجهاد“ على نحو واضح.

وقال كبير منسقي شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا ”نيل باسو“، إنه لا توجد أدلة أيضًا على أن مسعود تحول إلى التشدد في السجن في 2003، وإن الإشارة إلى ذلك مجرد تكهنات.

وأضاف في بيان أصدره ”أسلوب الهجوم يستند على ما يبدو على أساليب محدودة التطور والتكنولوجيا والتكلفة، وهو مستنسخ من هجمات أخرى ويعكس خطاب زعماء داعش فيما يتعلق بالأسلوب، ومهاجمة الشرطة والمدنيين، لكننا لم نجد دليلا على أنه بحث الهجوم مع آخرين“.

وأوضح كبير منسقي شرطة مكافحة الإرهاب الإرهابية ”أعرف متى وأين وكيف ارتكب مسعود أعماله الوحشية ولكني أحتاج الآن إلى معرفة سبب ذلك.“

وناشد المسؤول الأمني أي شخص ربما كان على اتصال به في يوم الهجوم أن يتقدم للسلطات بمعلومات عنه.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد أمس الأحد إن على شركات التكنولوجيا أن تتعاون بشكل أكبر مع هيئات إنفاذ القانون، والتوقف عن توفير مكان سري لتواصل الإرهابيين باستخدام رسائل مشفرة.

وكانت وسائل إعلام ذكرت أن مسعود بعث رسالة مشفرة قبل لحظات من الهجوم.

وقال باسو ”هناك تكهنات كثيرة بشأن الشخص الذي اتصل به مسعود قبل الهجوم مباشرة“، مضيفا ”كل ما سأقوله بشأن هذه النقطة هو أن اتصالات مسعود في ذلك اليوم هي خيط رئيسي للتحقيق.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com