موسم الانتخابات الإيرانية يبدأ بموجة من الاعتقالات – إرم نيوز‬‎

موسم الانتخابات الإيرانية يبدأ بموجة من الاعتقالات

موسم الانتخابات الإيرانية يبدأ بموجة من الاعتقالات

المصدر: طهران - إرم نيوز

مع بدء العد التنازلي لإجراء الانتخابات الرئاسة الإيرانية بدورتها 12 المقررة في 19 من مايو/أيار المقبل، تزايدت عمليات الاعتقال التي طالت العشرات من الصحفيين والناشطين والمعارضين السلميين وأغلبهم من المقرّبين من التيار الإصلاحي.

وقالت الباحثة الإيرانية تاره سبري فر وهي من الناشطين في منظمة ”هيومن رايتس ووتش“، اليوم السبت، إنه ”خلال الأسبوع الماضي تم اعتقال 3 من السياسيين الإصلاحيين، أبرزهم: السياسية هنجامه شهيدي والناشط مراد ثقفي والصحفي البارز إحسان مازندراني“.

ورجحت الباحثة أن تتصاعد عمليات الاعتقال كلما اقتربت عملية إجراء الانتخابات الرئاسية ومجالس المحافظات، مشيرًة إلى أن ”عمليات الاعتقال كانت لمجرد التحدث بشكل سلمي أو الدعوة لحرية التعبير والمطالبة بنزاهة الانتخابات“.

وشكلت عملية اعتقال نحو 12 صحفيًا يديرون مواقع إخباريًة تابعًة للحركة الإصلاحية صدمًة للرئيس حسن روحاني الذي يحظى بدعم هذه الأحزاب.

وقد وجه 8 نواب من الإصلاحيين أمس رسالًة شديدة اللهجة إلى روحاني مطالبينه بضرورة وقف عمليات الاعتقال التي تطال الصحفيين والإفراج عن 12 صحفيًا اعتقلوا مؤخرًا.

وطالب النواب الثمانية روحاني بالكشف عن أسباب اعتقالهم من قبل جهاز الاستخبارات الإيرانية، معتبرين ”صمته  تأييدًا لما يقوم به عناصر الاستخبارات ضد الصحفيين الإصلاحيين“.

وفي أحدث تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، حث النائب الإصلاحي عن طهران محمود صادقي، الرئيس حسن روحاني ورئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني على عدم ”السكوت حيال انتهاك حقوق المواطنين“.

وتفرض السلطات الإيرانية رقابًة واسعًة وقيودًا على حرية التعبير منذ فترة طويلة، ففي الانتخابات البرلمانية التي جرت في فبراير/شباط 2016 لجأت السلطات إلى حظر بعض التطبيقات من بينها التلغرام لمدة 3 أيام.

وأخفق الرئيس روحاني في دحر القيود التي تفرض على وسائل الإعلام وشبكات الإنترنت رغم تعهده بذلك بعد فوزه في الانتخابات العام 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com