أخبار

ثاني مسؤول أمني رفيع في كندا يترك منصبه خلال شهر
تاريخ النشر: 14 مارس 2017 8:22 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2017 8:31 GMT

ثاني مسؤول أمني رفيع في كندا يترك منصبه خلال شهر

يترك بولسون موقعه بعد 39 عامًا من العمل في شرطة الخيالة الملكية الكندية مؤكدًا أن الفترة المقبلة ستشهد تحديات تتطلب تغييرًا في الإستراتيجيات.

+A -A
المصدر: أوتاوا - إرم نيوز

قرر رئيس الاستخبارات الكندية ميشيل كولومبي تخليه عن منصبه بنهاية مايو/آيار المقبل، لرغبته في قضاء مزيد من الوقت مع عائلته، بحسب بيان نشرته الوكالة بموقعها الإلكتروني الرسمي.

وقال كولومبي في تصريح له: ”أشعر أنه حان الوقت للانتقال إلى المرحلة المقبلة من حياتي بعد 36 عاماً من العمل بالحكومة الكندية بما فيها 30 عاما مع الوكالة“.

وتخرج كولومبي في كلية الهندسة بجامعة ”مونتريال“ ثم انضم لوكالة الاستخبارات الكندية في عام 1986 بعد عامين من إنشائها، وأصبح في عام 2013 مديرها الثامن، وقد كانت المرة الأولى التي يشغل فيها أحد أبنائها هذا المنصب.

ويعتبر كولومبي ثاني شخصية أمنية كندية رفيعة المستوى تترك المؤسسة الأمنية الكندية هذا الشهر، إذ سبقه إلى إعلان ذلك بوب بولسون مفوض شرطة الخيالة الملكية الكندية الذي قرر ترك مهامه في نهاية يونيو/ حزيران المقبل.

ويترك بولسون موقعه بعد 39 عاماً من العمل في شرطة الخيالة الملكية الكندية، مؤكداً أن الفترة المقبلة ستشهد تحديات تتطلب تغييراً في الإستراتيجيات التي تعمل وفْقَها الشرطة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك