الأمريكيون يطمئنون أكراد منبج: تركيا لن تقصفكم

الأمريكيون يطمئنون أكراد منبج: تركيا لن تقصفكم

المصدر: عبدو حليمة – إرم نيوز

منذ الإعلان رسميًا عن دخول قوات أمريكية مدعومة بالمدرعات إلى مدينة منبج ومحيطها في ريف حلب الشرقي شمال سوريا، توالت تصريحات الضباط الأمريكيين الذين أكدوا مرارًا أن دخولهم هو لمنع تصادم تركي كردي في المنطقة الملتهبة، خاصة أن الطرفين اللذين يناصبان العداء لبعضهما، حليفان لواشنطن.

كما حصرت أمريكا تعاونها مع قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على مدينة منبج، بملف محاصرة ومهاجمة تنظيم داعش، حيث أكد الكولونيل جون دوريان المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة التنظيم، أن القوات الأمريكية هناك ”تقوم بإسناد ناري“ عبر توجيه ضربات بالمدفعية الثقيلة للتمهيد أمام القوات الكردية التي تشكل غالبية مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، من أجل عزل مدينة الرقة معقل داعش.

وأشار دوريان خلال لقاء إعلامي إلى أن ”القوات الميدانية حققت تقدمًا ميدانيًا، بلغ 6 كيلومترات في الريف المحيط بالرقة“، مضيفًا أن ”هذه القوات تجهز شروطًا لتحرير المدينة في وقت لاحق“، رافضًا الإفصاح عن أماكن انتشار القوات الأمريكية الموجودة في سوريا.

وحول الدور التركي المحتمل في حال البدء في معركة الرقة، أكد المتحدث باسم قوات التحالف أن القوات الأمريكية تنسق مع ما أسماه ”الشركاء الميدانيين“ في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية، مضيفًا أن ”الخيار مفتوح لأن يكون لتركيا دور في المعركة، وأن هناك مناقشات جارية في الوقت الحالي تتعلق بالقيادة والتنظيم“.

ووجه دوريان رسالة طمأنة إلى الأكراد في منبج حين أشار إلى ما أكده له وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو، بأن القوات التركية ”لن تهاجم قوات سوريا الديمقراطية في منبج، وأن الولايات المتحدة ستستمر في المناقشات مع حلفائها، وأنها تدعم جهود قوات المقاتلين الأكراد“.

كما نفى دوريان التصريح السابق على لسان بعض المسؤولين الأمريكيين بوجود قوات أمريكية في الكويت مستعدة لدعم القوات الميدانية في العراق وسوريا.

واعتبر دوريان تصريح أحد الصحف الفرنسية بأن رئيس الأركان الأمريكي عرض خطة على ترامب، تشمل نشر 30 ألف جندي لإقامة المناطق الآمنة على الحدود السورية التركية والسورية الأردنية بأنها تصريحات ”مغلوطة“.

كما أكد على أن ”الوجود الأمريكي في سوريا لن يستخدم لإخراج إيران من المنطقة، وأن هذا التواجد هدفه الوحيد هو هزيمة داعش“.

وكان القائد العسكري الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال جوزيف فوتيل، قال إن بلاده ”تتخذ خطوات لمنع احتمالات الصدام بين تركيا والقوات“.

وردًا على سؤال من جون مكين العضو البارز بمجلس الشيوخ عما إذا كان يؤيد وجهة النظر السائدة بشأن خطر حدوث صدام بين القوتين الحليفتين للولايات المتحدة، قال فوتيل إنه ”يتفق معها“، مضيفًا ”من أجل هذا نحاول اتخاذ خطوات للحيلولة دون حدوث ذلك“.

واحتضنت أنقرة قبل أيام اجتماعًا بين قادة جيوش تركيا وروسيا والولايات المتحدة لمنع حدوث تصادم عسكري بين قواتهم التي تتواجد على الأرض السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة