أخبار

جدل في مجلس الشيوخ الأمريكي حول ممتلكات ترامب في الخارج
تاريخ النشر: 09 مارس 2017 12:35 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2017 12:35 GMT

جدل في مجلس الشيوخ الأمريكي حول ممتلكات ترامب في الخارج

الخطاب الصادر أمس الأربعاء هو الأحدث في موجة من مراسلات الكونغرس الداعية إلى مزيد من الشفافية والتي تبدي القلق من مئات الشركات التي يملكها ترامب ومن احتمال تضارب المصالح التي تمثلها إمبراطورية أعماله.

+A -A
المصدر: واشنطن – إرم نيوز

 سأل ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وزراء الخارجية والدفاع والأمن الداخلي أمس الأربعاء، عما إذا كانوا ينفقون من موارد الحكومة لتأمين ممتلكات الرئيس دونالد ترامب في الخارج.

وسأل المشرعون الديمقراطيون الثلاثة في خطاب كذلك أعضاء الحكومة عما إذا كانت مؤسسة ترامب طلبت منهم حماية ممتلكاتها وما إذا كانوا يطلبون الحصول على تمويل إضافي لتغطية تكاليف ذلك.

وكتب المشرعون يقولون ”إن استمرار ملكية ترامب لمؤسسته يعني أن ممتلكاته بالخارج تعد أهدافا رئيسية لهجمات إرهابية، مما قد يؤثر بشكل مباشر على ثروة ترامب وربما يقود البلاد إلى صراعات جديدة في أرجاء العالم“.

وقال مسؤول من وزارة الخارجية ”إن الشركات الأمريكية المملوكة ملكية خاصة مثل مؤسسة ترامب هي المسؤولة عن تأمين أصولها بالخارج“ ورفضت وزارة الأمن الداخلي التعليق على الخطاب. ولم ترد وزارة الدفاع على طلب التعليق.

والخطاب الصادر أمس الأربعاء هو الأحدث في موجة من مراسلات الكونغرس الأمريكي الداعية إلى مزيد من الشفافية والتي تبدي القلق من مئات الشركات التي يملكها ترامب، ومن احتمال تضارب المصالح التي تمثلها إمبراطورية أعماله.

والمشرعون الذين كتبوا خطاب الأمس هم السناتور توم أودال والسناتور شيلدون وايتهاوس والسناتور ريتشارد بلومنثال. وهم ضمن ثمانية من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين الذين حثوا ترامب ووليام كالاهان نائب مدير المخابرات يوم الاثنين على إعلان قائمة زوار البيت الأبيض ومنتجع ترامب في فلوريدا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك