جمهوريون بالكونغرس يتعهدون بالوصول لحقيقة علاقة ترامب بروسيا

جمهوريون بالكونغرس يتعهدون بالوصول لحقيقة علاقة ترامب بروسيا

المصدر: وكالات - إرم نيوز

كشف أعضاء جمهوريون بارزون عن أجرأ تحد لهم حتى الآن للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الأربعاء، متعهدين بالوصول إلى حقيقة العلاقة بين معاونيه وروسيا، وطالبوا بأن يدلي مستشار الأمن القومي المستقيل مايكل فلين بشهادته في الكونغرس.

وضغط السناتور بوب كروكر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ وأعضاء آخرون بالمجلس من أجل الحصول على مزيد من المعلومات في الوقت الذي أصبح فيه البيت الأبيض محاطًا بأسئلة بشأن الصلات بين فريق ترامب وروسيا.

وذكرت صحيفة ”نيويورك تايمز“ في وقت متأخر الليلة الماضية، أن ”سجلات لاتصالات هاتفية ومكالمات جرى التقاطها أظهرت أن أعضاء في حملة حملة ترامب في انتخابات الرئاسة ومساعدين آخرين له قاموا باتصالات متكررة مع مسؤولين كبار في المخابرات الروسية في العام الذي سبق الانتخابات التي جرت في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر، وفاز فيها على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون“.

وطالب ديمقراطيون بإجراء تحقيق مستقل بشأن اتصالات غير قانونية محتملة بين فلين والحكومة الروسية وأي محاولات من جانب فلين ومسؤولين آخرين بالبيت الأبيض للتستر على أخطاء ارتكبت، ودعا الديمقراطيون إلى تعيين مجلس خاص من قبل وزارة العدل أو إنشاء لجنة من الحزبين لها سلطة إصدار أوامر استدعاء.

وأقال ترامب فلين على نحو مفاجئ يوم الاثنين، بعد الكشف عن أنه بحث العقوبات الأمريكية على روسيا، مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة قبل تولي ترامب السلطة وتضليله لاحقًا نائب الرئيس مايك بنس بشأن ما دار في المناقشات.

والوقائع المثيرة التي أحاطت برحيل فلين هي الأحدث في سلسلة من العثرات والخلافات منذ أداء ترامب اليمين في 20 كانون الثاني/ يناير.

وقال كروكر لرنامج ”مورنينغ غو“ الذي تبثه شبكة (إم.إس.إن.بي.سي) التلفزيونية: ”دعونا نكشف عن كل شيء بأسرع ما يمكن فيما يتعلق بمسألة روسيا هذه.. أود أن أتأكد -وسط كل هذه الشكوك- أن الجميع فهم تمامًا ما حدث وإلا فإنه قد تكون هناك مشكلة تصل لمدى أعمق كثيرا مما نعتقد الآن“.

وعبر كروكر عن انزعاجه من الطريقة التي تعمل بها الإدارة متسائلًا ”هل البيت الأبيض سيكون لديه القدرة على تحقيق الاستقرار لنفسه؟“.

وفي تغريدات على ”تويتر“ اليوم، وصف ترامب ما يتردد عن صلة روسية بفريق حملته بأنه هراء، مضيفًا أن ”الفضيحة الحقيقية هنا هي أن المخابرات تقدم المعلومات السرية بشكل غير قانوني وكأنها توزع قطع الحلوى. هذا أمر غير أمريكي للغاية“.

مقلق للغاية

ودعا السناتور لينزي جراهام -وهو صوت جمهوري بارز في مجال السياسة الخارجية ومنتقد لترامب- إلى تحقيق أوسع يشمل الحزبين في الكونغرس إذا تبين أن حملة ترامب الرئاسية أجرت اتصالات مع روسيا.

وأبلغ جراهام برنامج ”غود مورنينغ أمريكا“ الذي تبثه شبكة تلفزيون (إيه.بي.سي) ”إذا كان هذا الأمر صحيحًا فإنه سيكون مقلقًا للغاية بالنسبة لي. يجب أن تدفع روسيا الثمن عندما يتعلق الأمر بالتدخل في ديمقراطيتنا وديمقراطيات أخرى ويتعين أن يدفع أي شخص من المحيطين بترامب، عمل مع الروس بطريقة غير مقبولة، الثمن أيضًا“، بحسب ”رويترز“.

وسبق أن خلصت أجهزة المخابرات الأمريكية إلى أن روسيا اخترقت البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي أثناء الحملة الانتخابية في إطار مساعيها لترجيح كفة التصويت لصالح ترامب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com