وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانتأ ف ب

واللا: إسرائيل تتجه لتطوير "سلاح استثنائي"

ذكر موقع "واللا"، الليلة الماضية، أن التهديدات الأمريكية بتجميد شحنات من القنابل والذخائر لإسرائيل، وما أسماه الهجوم التاريخي الذي شنته إيران على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، دفعا وزير الدفاع يوآف غالانت للتوجيه بتطوير سلاح استثنائي، يُمكِّن الجيش من مواجهة التنظيمات المسلحة وغيرها من التهديدات.

أخبار ذات صلة
بعد وقف شحنة الذخائر الأمريكية.. ما بدائل إسرائيل لاستكمال عملية رفح؟

وأصدرت التعليمات لرئيس إدارة بحوث تطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية، داني غولد، وهي إدارة بحوث تطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية، واختصارًا "مافات"، وتعد جهازًا إداريًا مشتركًا بين وزارة الدفاع والجيش، يعمل على التنسيق بين الكيانات العسكرية المختلفة، بما في ذلك الشركات الدفاعية الحكومية.

الموقع العبري أوضح أن الحديث يجري عن أنظمة الليزر التي يمكن دمجها في العمليات القتالية البرية والجوية بسلاسة. وذكر أن رئيس إدارة التطوير والبحوث أبلغ وزير الدفاع أن هناك تقدمًا أسرع من المتوقع بهذا الصدد.

وأشار إلى أن غولد أجرى حديثًا مع غالانت على المستوى الشخصي، وأن الأخير طلب منه تطوير سلاح "لا يعرف العالم له مثيلا"، يتيح القتال بشكل فعَّال ضد التنظيمات المسلحة، ويتيح للجيش العثور على المسلحين الذين يختبئون في البنايات أو في الأنفاق في نطاق ساحات قتال شاسعة.  

غولد أبلغ غالانت أن الإدارة التي يرأسها تعمل على نظام ليزر يستخدم للمهمات القتالية، الجوية والبرية، وأن عمليات التطوير تسير أسرع من المتوقع.

كفاءة نظم الحوسبة

الموقع أفاد بأن الجيش لم يجرِ بعد اختبارات لعمليات اعتراض أهداف معادية بسلاح الليزر، وأن التقديرات هي أنه في غضون عامين سيمكن لشعاع الليزر الحارق اعتراض المُسيَّرات التي تحلق على ارتفاعات منخفضة، والصواريخ وقذائف الهاون، وستعد نظامًا تكميليًا لنظام القبة الحديدية.

وبيَّن الموقع أن تطوير نظام "حيتس 4" الصاروخي يسير على قدم وساق، ووفق التقديرات بشأن الجدول الزمني، ولا سيما وأن النسخ السابقة أثارت اهتمام دول مثل الولايات المتحدة وغيرها، عقب نجاحها في الشهور الأخيرة في التصدي لهجمات قادمة من العراق واليمن، وأخيرًا من جهة إيران.

وكشف أن الوزير غالانت عمل على تخصيص موازنات إضافية لصالح إدارة بحوث تطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية؛ بغية تحفيز عمليات البحث والتطوير لرقائق متطورة للغاية، ستُحسِّن قدرات الحوسبة المرتبطة بالمعدات القتالية المختلفة وترفع الأداء إلى أعلى المستويات.

أخبار ذات صلة
غالانت يلوح بـ"توغل أكبر" في رفح إذا فشلت المحادثات

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com