الكشف عن ثغرات ”خطيرة“ في برنامج البنتاغون السري لمكافحة الإرهاب  – إرم نيوز‬‎

الكشف عن ثغرات ”خطيرة“ في برنامج البنتاغون السري لمكافحة الإرهاب 

الكشف عن ثغرات ”خطيرة“ في برنامج البنتاغون السري لمكافحة الإرهاب 
A Russian-language terror news and recruitment website. (Benjamin Chasteen/Epoch Times)

المصدر: لندن – ارم نيوز

اعترف عدد من الموظفين السابقين في برنامج ”ويب أوبس“ لمكافحة الإرهاب التابع لوزارة الدفاع الأمريكية، أن معظم العملاء المجندين للتواصل مع مجندي داعش المحتملين لا يعرفون الفرق بين الجماعات الإرهابية ولا يتحدثون أي مستوى متقدم من اللغة العربية التي هي لغة معظم هذه التنظيمات.

وقالت صحيفة  ديلي ميل  ”إن  هذا البرنامج السري للبنتاغون يجند 120 عميلاُ ويهدف إلى العمل في مناطق ذات مخاطر عالية، والتشويش على الدعاية الإرهابية ومنع التطرف ودعم الخصوم، وذلك من خلال العمل عبر الإنترنت باستخدام حقائق متسقة مع نصوص موافق عليها. وفيه يقوم العملاء بتحديد الأشخاص الذين يمكن أن يكون لديهم ميول للتطرف عبر تويتر ثم يقومون بالتأثير عليهم“.

ونقلت الصحيفة عن عدد من الموظفين السابقين في البرنامج ”أن المحللين المفترض بهم التخصص في ثقافة الإرهاب وفي استخدام الإعلام المجتمعي لمواجهة نصوص المتطرفين، لا يستطيعون تصنيف الأيدولوجيات المختلفة ولا يتحدثون اللغة المحلية“.

وأضافت نقلا عن أحد العملاء السابقين، فإن  الكثير منهم يخلط بين ”سُلْطة“ و ”سَلَطة“. كذلك فإن معظمهم لا يعرف الفرق بين حركة حماس وحزب الله.

ويقول العميل السابق ساخرا من البرنامج أن التجنيد يتم عبر الحديث التالي: ”هل تتحدث العربية؟ كيف تقول صباح الخير بالعربية؟ ممتاز، لقد تم تعيينك“.

ويضيف ”البرنامج تجاهل عددا كبيرا من المواد لاعتقادها أنها مكتوبة بالفارسية أو الأوردو، ليجدوا فيما بعد أنها عربية“ ويتابع ”بالرغم من أن العمليات تستهدف العراق وسوريا واليمن وليبيا، إلا أن البرنامج لم يعين محللين من تلك الدول، بل من المغرب“ ورفضه شركة كولسا كوربوريشن المسؤولة عن إدارة البرنامج الرد على أسئلة المحققين، حسب الديلي ميل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com