بعد اعتقال زوجته.. سجين سياسي إيراني يُضرب عن الطعام – إرم نيوز‬‎

بعد اعتقال زوجته.. سجين سياسي إيراني يُضرب عن الطعام

بعد اعتقال زوجته.. سجين سياسي إيراني يُضرب عن الطعام

المصدر: طهران – إرم نيوز

أعلن السجين السياسي الإيراني آرش صادقي، اليوم  السبت، دخوله إضرابًا عن الطعام، احتجاجًا على اعتقال السلطات الأمنية لزوجته كلرخ إبراهيمي، للمرة الثانية.

واحتجزت كلرخ إبراهيمي للمرة الثانية يوم الأحد 22 كانون الثاني/يناير الحالي، عند ذهابها إلى لقاء زوجها في السجن، حيث اعتقلتها عناصرالحرس وتم نقلها إلى سجن إيفين.

وقالت منظمة ”هرانا“ الإيرانية المعنية بحقوق الإنسان إن ”الناشط المدني والمعارض آرش صادقي، باشر إضرابه عن الطعام للمرة الثانية بعدما توقف عنه في 3 من كانون الثاني/يناير الجاري، بعدما أعلنت السلطات الإفراج عن زوجته“.

وذكرت المنظمة في بيان لها أن ”مواصلة الناشط آرش صادقي إضرابه عن الطعام، جاء بسبب تراجع المسؤولين الإيرانيين عن وعودهم بعدم اعتقال زوجته للمرة الثانية“.

وتتهم السلطات الحكومية المعارض آرش صادقي بـ“السعي لقلب نظام الحكم“، وحكمت عليه بالسجن 15 عامًا نتيجة مشاركته في الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت العام 2009، ضد انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

مشاكل صحية

وبعد إضرابه عن الطعام لمدة 71 يومًا، تم نقل الناشط صادقي إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية، ورغم تأكيد الطبيب الأخصائي على بقائه في المستشفى، إلا أنه بسبب معارضة المدعي العام وقوات الحرس الثوري، تمت إعادته إلى السجن.

وبحسب الأطباء، ”فإن صادقي تعرّض خلال الإضراب عن الطعام إلى مشاكل في الكلى والأمعاء، بحيث أصيبت كليته اليمنى بنسبة 70 بالمئة  من الأضرار، وكليته اليسرى بنسبة 20 بالمئة، فيما تعرضت معدته إلى  حالة لصق شديدة“.

وكانت منظمة العفو الدولية اتهمت في بيان لها في كانون الأول/ديسمبر الماضي، النظام الإيراني ”باللعب في حياة الناشط آرش صادقي وزوجته“، داعية إلى ”الإفراج الفوري عنهما والسماح لهما بتلقي العلاج“.

وقرر صادقي الإضراب عن الطعام للمرة الأولى، بعدما قامت السلطات باعتقال زوجته في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، من أجل إكمال فترة عقوبتها ست سنوات بتهمة ”العمل ضد النظام الإيراني“ و“إهانة المقدسات“ و“تأليف كتاب ينتقد حدَّ رجم المرأة في الإسلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com