رجال الأمن التركي في موقع الهجوم
رجال الأمن التركي في موقع الهجومرويترز

تحرير عمال مصنع شركة أمريكية احتجزهم مسلح في تركيا (فيديو)

حررت قوات الأمن التركية، اليوم الخميس، مجموعة من الرهائن، احتجزهم رجل مسلح قال إنه يتحرك "من أجل غزة" على مدى 9 ساعات.

واحتجز المشتبه به 7 رهائن يعملون لدى مصنع في تركيا يتبع مجموعة "بروكتر أند غامبل" الأمريكية العملاقة قرب اسطنبول.

أهالي الرهائن قبل تحرير أقاربهم
أهالي الرهائن قبل تحرير أقاربهمرويترز

وقال سيدار يافوز حاكم محافظة "قوجه إيلي" في شمال غرب البلاد إن "محتجز الرهائن وهو موظف سابق في المصنع، أوقف من دون استخدام العنف خلال عملية قصيرة لقوات الأمن".

وقال في تصريح صحفي: "قواتنا الأمنية نفذت عملية عندما توجه إلى المرحاض، من دون إصابة أي من الرهائن". وقال إن المهاجم لم يعلن انتماءه لأي مجموعة سياسية أو مسلحة.

وأكد الحاكم أنه كان يطالب بوقف العمليات الإسرائيلية في قطاع غزة وفتح معبر رفح بين القطاع ومصر.

وأكدت عائلات الرهائن التي احتشدت قرب الموقع لوكالة "فرانس برس" أن المفرج عنهم السبعة ومن بنيهم شابة في السادسة والعشرين، سالمون.

وقالت فاطمة دورسون عمة أحد الرهائن: "نحن سعداء للغاية بعد ساعات الانتظار الطويلة. نحمد الله على أنهم سالمون جميعاً".

وقال الحاكم إن الرجل كان يحمل "سلاحين" وعبوات ناسفة على الأرجح وقد دخل الموقع قرابة الساعة 14,30 بالتوقيت المحلي (الساعة 11,30 ت غ).

مقر المصنع الذي شهد الحادثة
مقر المصنع الذي شهد الحادثةرويترز

وأظهرت صورة نشرها أحد الرهائن على حسابه عبر انستغرام وتحققت الرجل وقد غطى وجهه جزئياً بكوفية فلسطينية، ويحمل ما يبدو أنه متفجّرات مربوطة بشريط لاصق حول صدره، ومسدساً في اليد اليمنى.

وكُتب باللون الأحمر على الحائط خلفه "من أجل غزة"، تحت العلمين التركي والفلسطيني.

وقالت شيغدم أيديمير والدة موظفة محتجزة: "إذا كان يفعل ذلك من أجل فلسطين، فليذهب ويقاتل هناك. ما علاقة ابنتي البالغة من العمر 26 عاماً بذلك؟".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com