الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدنأرشيفية - أ ف ب

"صراخ وشتم".. استطلاعات للرأي تدخل بايدن في نوبة غضب

قال مصدر أمريكي مطلع إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أصيب بنوبة غضب دفعته "للشتم والصراخ"، وذلك بعد أن أبلغه مساعدوه بتدني نتائج استطلاع الرأي الخاصة به في ولايات أمريكية على خلفية إدارته للحرب في غزة.

ونقلت شبكة (NBC) الأمريكية عن المصدر أنه وخلال الاجتماع الذي أقيم في يناير/كانون الثاني الماضي، علم بايدن من مساعديه بتدني مستوى استطلاعات الرأي الخاصة به في ولايتي ميشيغان وجورجيا بسبب موقفه من حرب غزة، وهو ما أغضب بايدن ودفعه إلى "الصراخ والشتم".

لكن بايدن أخبر مساعديه أنه فعل الصواب رغم تداعيات ذلك على حملته الانتخابية.

أخبار ذات صلة
حملة بايدن ترد على تهديدات ترامب بـ"حمام دم": ستُهزم مجددًا

وتوضح الشبكة الأمريكية، أن سبب اهتمام بايدن في ميشيغان وجورجيا، يعود إلى المنافسة الشديدة التي خاضها مع خصمه دونالد ترامب في هاتين الولايتين في الانتخابات الماضية.

ويرى التقرير أن "تعافي" بايدن يعد صعبا بالنظر إلى التجارب السابقة، خصوصا أن نسبة تأييده تبلغ حاليا 38%، وهي أقل حتى من التي حصل عليها الرؤساء الثلاثة الأخيرون الذين خسروا إعادة انتخابهم.

وبحسب مؤسسة غالوب للأبحاث، فإن ترامب حصل على نسبة تأييد في الاستطلاعات قبيل انتخابات 2020 بلغت (48%)، لكنه فشل بالعودة للبيت الأبيض، مثلما حدث مع جورج بوش الأب الذي بلغت نسبة تأييده (39%)، وجيمي كارتر (43%).

وواجه بايدن وإدارته انتقادات داخلية ودولية، نظرا للدعم الكبير الذي قدمه لإسرائيل في حربها على غزة، وسط اتهامات بتجاهل الكارثة الإنسانية التي يواجهها سكان القطاع.

وإلى جانب الدعم بالسلاح، وقف بايدن إلى جانب إسرائيل سياسيا، وأحبط مساع لمجلس الأمن لوقف الحرب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com