البابا فرنسيس
البابا فرنسيسأ ف ب

قرار مفاجئ من البابا فرانسيس يصدم مجتمع المثليين

منع البابا فرانسيس في رسالة لمؤتمر الأساقفة الإيطاليين، السماح للرجال المثليين بدخول المدرسة اللاهوتية للتدريب على الكهنوت، رغم انفتاحه على مجتمع المثليين طوال فترة بابويته.

ووفقا لوسائل إعلام إيطالية أوردت الخبر، فاجأت كلمات البابا الكثيرين.

ونُشر مضمون الرسالة في صحف يومية إيطالية يُعتد بها، مثل "لا ريبوبليكا" و"كورييري ديلا سيرا".

في عام 2013، أجاب فرانسيس بعبارته الشهيرة "من أنا لأحكم؟"، عندما سُئل عن "لوبي المثليين" في الفاتيكان أثناء رحلة العودة بالطائرة من يوم الشباب العالمي في ريو دي جانيرو.

وتبنى البابا فرانسيس، الموقف الرسمي للفاتيكان منذ عام 2005، في رسالته للأساقفة، عندما أصدر مجمع التعليم الكاثوليكي، بموافقة البابا بنديكتوس السادس عشر، وثيقة حول هذه المسألة بعنوان "تعليمات بشأن المعايير لتمييز الدعوات فيما يتعلق بالأشخاص ذوي الميول الجنسية المثلية، من أجل قبولهم في المدرسة اللاهوتية والكهنوتية".

وتمت الموافقة على هذه الوثيقة لاحقًا من قبل البابا فرانسيس في عام 2016.

وأدلى فرانسيس بهذه التصريحات خلال اجتماع مغلق استمر 90 دقيقة في قاعة السينودس القديمة بالفاتيكان، مع أكثر من 200 عضو في مؤتمر الأساقفة الإيطاليين، الاثنين الماضي 20 مايو.

ومنذ بداية بابويته، شارك البابا في جلسات أسئلة وأجوبة في اجتماع المؤتمر الذي يعقد مرتين سنويا. ولا يوجد حتى الآن نص رسمي لتصريحات البابا أمام المؤتمر، يوم الاثنين الماضي.

أخبار ذات صلة
البابا فرنسيس يغسل أقدام سجينات في طقس "خميس الأسرار"
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com