نيتيبورن (وسط) خلال احتجاج ضد الحكومة - أرشيفية
نيتيبورن (وسط) خلال احتجاج ضد الحكومة - أرشيفيةرويترز

وفاة ناشطة حقوقية مضربة عن الطعام داخل سجنها في تايلاند‎

توفيت ناشطة حقوقية تايلاندية معتقلة بتهمة التشهير بالملكية، الثلاثاء، بينما كانت مضربة عن الطعام، حسبما ذكرت إدارة السجون في مملكة تايلاند، وفق "فرانس برس".

وكانت الناشطة نيتيبورن ساناي سانغكوم التي تنتمي إلى مجموعة "ثالوانغ" المؤيدة للديموقراطية، محتجزة على ذمة قضية إهانة الملكية منذ كانون الثاني/يناير.

ووجهت إليها هذه التهمة بسبب مشاركتها في احتجاج ضد الملكية عام 2020، خلال ذروة الحركة المؤيدة للديموقراطية التي قادها الشباب في المملكة.

وتحمي قوانين المس بالذات الملكية في تايلاند التي تعد الأكثر صرامة في العالم الملك ماها فاجيرالونكورن وعائلته؛ إذ تصل عقوبة إهانة الملك إلى السجن لمدة 15 عاماً.

وكانت الناشطة الشابة البالغة 28 عاماً قد بدأت إضراباً عن الطعام احتجاجاً على النظام القضائي التايلاندي بعد وقت قصير من اعتقالها، ليتم نقلها مباشرة إلى المستشفى الإصلاحي نتيجة مخاوف صحية.

وبحسب البيان الصادر عن إدارة السجون، فإن "نيتيبورن المعروفة باسم بونغ، كانت تعاني من ضعف جسدي وفقر الدم، وأنها رفضت تناول المعادن والفيتامينات التي قُدمت لها".

وأضاف: "أصيبت بسكتة قلبية صباح الثلاثاء ولم تستجب للعلاج؛ ما أدى إلى وفاتها بسلام عند الساعة 11:22 صباحا 04:22 ت غ"، موضحاً أن "المستشفى سيجري تشريحا للجثة لمعرفة سبب الوفاة".

وأعرب فرع جنوب شرق آسيا الإقليمي في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن "انزعاجه الشديد" بسبب وفاة نيتيبورن.

ودعا مكتب المفوضية على منصة "إكس" إلى "إجراء تحقيق شفاف ونزيه في وفاتها"، معتبراً أن حرية التعبير والتجمع السلمي من "الحقوق الأساسية".

ووفقاً لجمعية محامي حقوق الإنسان، هناك على الأقل سجينان سياسيان في تايلاند مضربان عن الطعام، وعام 2023، أطلقت السلطات سراح سجينين موقوفين بتهمة إهانة الملك على خلفية مخاوف صحية أيضاً إثر إعلان إضرابهما عن الطعام.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com