نفق في غزة
نفق في غزةرويترز

الجيش الإسرائيلي يعلن العثور على 50 نفقا بين رفح وسيناء

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه عثر على 50 نفقًا تربط مدينة رفح الواقعة جنوبي قطاع غزة بشبه جزيرة سيناء، حسبما أفادت هيئة البث الإسرائيلية، الليلة الماضية.

وذكرت القناة العبرية أن العثور على تلك الأنفاق يعد خطوة حيوية مهمة؛ بغرض منع عمليات تهريب الأسلحة والأموال لحركة حماس.

وأعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، في وقت سابق، أنه خلال عمليات نفذها اللواء 401 شرقي مدينة رفح، قُتل قرابة 50 مسلحا من حماس، فيما اكتشف الجيش عشرات فتحات الأنفاق، التي تخضع في الوقت الراهن للفحص.

تناقض الرواية

وتعد أنفاق التهريب بين رفح وسيناء من بين الذرائع التي استندت إليها إسرائيل للزعم بأنه من دون اجتياح رفح والسيطرة على محور فيلادلفيا فإن أهداف الحرب لن تتحقق.

وتتناقض رواية العثور على 50 نفقا يربط بين رفح وسيناء مع بيان الجيش الإسرائيلي، بأن تلك الأنفاق "ما زالت قيد الفحص والتحقيق".

ولم يوضح البيان العسكري ما إذا كانت تلك الأنفاق تمر أسفل محور فيلادلفيا أم لا، لا سيما أن تلك ليست المرة الأولى التي يقول فيها الجيش إنه عثر على فتحات أنفاق في رفح.

أخبار ذات صلة
تحركات إسرائيل في رفح تثير مخاوف من توسعها في "محور فيلادلفيا"

وفي وقت سابق، أمس الأول الجمعة، حاول غيل نوعام، رئيس الوفد الإسرائيلي أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، تبرير بدء العمليات العسكرية في مدينة رفح، من دون التحسب لإمكانية وقوع كارثة إنسانية في المدينة، التي نزح إليها مئات الآلاف من الغزيين خلال الشهور السبعة الماضية.

وأشار نوعام، وفق ما أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إلى أن الجيش الإسرائيلي يعد رفح "بؤرة الإرهاب الأساسية"، وأنها تحتوي على أنفاق تحت الأرض، تشكل مراكز السيطرة وإخفاء المعدات العسكرية للحركة.

وادّعى نوعام أن إسرائيل عثرت في رفح وحدها على 700 نفق، من بينها 50 نفقًا تصل إلى الأراضي المصرية، زاعمًا أن حماس تستعين بها للحصول على السلاح، معبرًا عن خشيته من احتمال استغلالها لتهريب الأسرى الإسرائيليين أيضًا إلى مصر.

مبررات غير مثبتة

وعُدت قضية أنفاق رفح إشكالية منذ بداية الحرب، وطالما زعم مسؤولون إسرائيليون أنه يتعين السيطرة على محور فيلادلفيا، على أساس أن تلك السيطرة هي الطريق الوحيد لـ "خنق حركة حماس".

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قد سلطت الضوء على ملف الأنفاق في رفح، منذ كانون الأول/ ديسمبر 2023، وذكرت أن هناك مخاوف من تسبب تلك الأنفاق بهروب مسؤولي حركة حماس إلى مصر، أو استغلالها لتهريب الأسرى.

ورغم تلك المزاعم، لم يثبت أن أيًا من مسؤولي حماس استخدموا أنفاقًا حدودية لمغادرة القطاع أو لتهريب الأسرى، ولم تقدم إسرائيل سندًا يثبت تلك الروايات.

مصر ترفض التنسيق

وترفض مصر التعاون مع إسرائيل عقب سيطرتها على معبر رفح، بعد أن اقترحت تل أبيب أن يُجرى التنسيق بين البلدين بشأن المعبر.

ويعد معبر رفح ممرا أساسيًا لإدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع، ولاستقبال المصابين والمرضى جراء الأزمة الإنسانية المتفاقمة في قطاع غزة منذ بدء الحرب الإسرائيلية.

وكان الجيش الإسرائيلي قد استهل عملياته في المدينة الواقعة جنوبي القطاع بإبلاغ سكان الأحياء الشرقية بالمغادرة، قبل أن يعلن سيطرته على المعبر الحدودي.

أخبار ذات صلة
القاهرة ترفض التنسيق مع إسرائيل في دخول المساعدات من معبر رفح

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com