وسط حديث عن فضيحة.. هل فشلت إيران في إسقاط طائرة بدون طيار من سماء طهران؟

وسط حديث عن فضيحة.. هل فشلت إيران في إسقاط طائرة بدون طيار من سماء طهران؟

المصدر: طهران - إرم نيوز

فشلت قوات ما يطلق عليه ”مقر خاتم الأنبياء“ للدفاع الجوي الإيراني التابعة للحرس الثوري التي تتولى حماية العاصمة طهران، في إسقاط طائرة من دون طيار عندما كانت تحلق في شارع ولي عصر وسط العاصمة، بحسب ما أفاد مسؤول أمني.

وقال مساعد قائد قوى الأمن في العاصمة طهران محسن همداني ”لقناة خبر“ الإيرانية، إن ”طائرة صغيرة من دون طيار هبطت فوق سطح أحد المباني في شارع طالقاني وسط طهران“، مضيفاً أن ”مضادات الطيران التابعة للحرس الثوري لم تتمكن من إسقاط الطائرة وقامت بإبعادها عن شارع ولي عصر“.

ورجح همداني أن ”تكون هذه الطائرة من دون طيار عائدة إلى إحدى الأجهزة الحكومية“، منوهاً أن ”التحقيقات بدأت لمعرفة عائدية هذه الطائرة وأسباب تجاهلها للقوانين التي تمنع من تحليق الطائرات في بعض مناطق العاصمة طهران“.

وأوضح المسؤول الأمني أن ”الطلقات التي أطلقت باتجاه الطائرة بدون طيار كانت تحذيرية من نوع 23 ملم وتم وقف إطلاق النار بعد خروجها من منطقة الطيران الممنوع، ويجري التحقق من تبعيتها ولا شيء يدعو القلق“.

وأفادت وكالة ”إيرنا“ الرسمية، أن طائرة من نوع كوادكوبتر صغيرة للتصوير مجهولة، دخلت منطقة يمنع فيها الطيران وتصدت لها الدفاعات الجوية المستقرة في مقر المرشد الأعلى علي خامنئي وجامعة طهران.

وأصيب المواطنون في طهران بالهلع والذعر الشديد تحديداً المتواجدين في شارع ولي عصر الذي يضم مجموعة من المباني الحكومية والسفارات الأجنبية، بعدما أطلقت مضادات الطيران النار بشكل مكثف ضد طائرة من دون طيار كانت تحلق في منطقة يحظر فيها الطيران.

وقالت وكالة أنباء ”ألف“ الإخبارية، إن ”المئات من الأهالي في شارع ولي عصر والمناطق المجاورة له نزلوا إلى الشوارع وسط خوف وذعر شديدين نتيجة إطلاق نار كثيف ضد طائرة من دون طيار كانت تحلق فوق سماء العاصمة طهران“.

وفي 23 ديسمبر/ كانون الثاني، تمكنت قوات الدفاع الجوية الإيرانية من إسقاط طائرة من دون طيار كانت تحلق فوق شارع باستور وسط طهران الذي يقع فيه مقر المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني وبعض المسؤولين في الحرس الثوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com