هندسة القنابل النووية.. استراتيجية داعش بتفخيخ الصهاريج (فيديو إرم)

هندسة القنابل النووية.. استراتيجية داعش  بتفخيخ الصهاريج (فيديو إرم)

المصدر: إرم نيوز

فرضت الخسائر المتتالية التي مُني بها تنظيم ”داعش“، مقارنة بذروة توسعه قبل عامين، على قيادته العسكرية استخدام تكتيك جديد يسهم  بتعزيز قوته الضاربة والمتمثلة بالعمليات الانتحارية، وهو تكتيك ”الصهاريج“.

ولجأ التنظيم المتطرف، الذي يملك رصيداً كبيراً من الانتحاريين، لرفع القوة التدميرية لهذه العمليات من خلال استخدام الصهاريج والآليات الكبيرة، وتفخيخها وفق هندسة تحاكي صناعة القنابل الفتاكة والأكثر تطوراً.

وتسهم استراتيجية التدمير تلك  بقتل أكبر قدر من الموجودين في محيط التفجير، وكان ذلك جلياً في العمليات الأخيرة التي تم تنفيذها في كل من مدينة إعزاز السورية ومن قبلها في مدينة القيارة العراقية، حيث خلف كل تفجير ما لايقل عن 200 ضحية بين قتيل وجريح.

ويضمن اللجوء لهذه العمليات الضخمة -بحسب استراتيجية ”داعش“- تدمير الهدف كلياً حتى وإن كان محصناً على بعد عشرات الأمتار، دون الاكتراث بالمدنيين.

أما في ساحات المعارك فإن كل تفجير بصهريج أو شاحنة مدرعة ومفخخة من هذا النوع من شأنه أن يحدث تأثير صاروخين أو ثلاثة من صواريخ أرض- أرض واسعة التدمير، بل ويؤدي إلى قتل فوري لكل من هو في مدار قطره يتراوح ما بين 100 إلى 200 متر من مكان التفجير.

https://www.youtube.com/watch?v=L79nbxcjDF0&feature=youtu.be

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com