أفغانستان تقر بالتقصير وتتهم جهات أجنبية بتفجير قندهار

أفغانستان تقر بالتقصير وتتهم جهات أجنبية بتفجير قندهار
An Afghan National Army (ANA) soldier stands guard near the Kandahar governor guest house building where a bomb blast killed mainly government officials or diplomats from the United Arab Emirates, in Kandahar, Afghanistan January 11, 2017. REUTERS/Ahamad Nadeem

المصدر: محمد زين - إرم نيوز

قال محمد حنيف أتمر مستشار الأمن القومي في أفغانستان، إنه تم تكليف فريق فني من قبل الرئيس الأفغاني، للتحقيق في الهجوم الذي استهدف منزل محافظ ولاية قندهار جنوب البلاد.

وأضاف أتمر في تصريحات صحفية، اليوم الخميس، أن المعلومات الأولية أظهرت أن الهجوم تم تنفيذه من قبل ما أسماهم ”أعداء“ أجانب لأفغانستان لاستهداف الضيوف الأجانب الذين جاءوا إلى المحافظة لتقديم المساعدة للمواطنين في بلاده.

ووصف مستشار الأمن القومي، الهجوم على الشخصيات رفيعة المستوى، بأنه حادث مؤلم لأنه استهدف الأفغان والدبلوماسيين الأجانب في الوقت ذاته، قائلا دون تسمية أي بلد أو جماعة، إنه خلال بضعة أيام سيتم تحديد المسؤولين عن تنفيذ هذا الهجوم.

وتابع أتمر قائلاً إن السؤال الأهم الذي يجب على المحققين الرد عليه هو: ”كيف وصلت المتفجرات إلى دار الضيافة؟“، معربًا عن أمله في أن يكون هناك إجابة سريعة لهذا السؤال، مستطرداً: ”لقد كانت هناك أعمال إعادة إعمار جارية في منزل المحافظ على مدى الأشهر القليلة الماضية، ويجب أن نعلم ما هي الفرصة التي استغلها العدو، هل استغل أعمال إعادة الإعمار أم استخدم تقنية أخرى لنقل المتفجرات إلى دار الضيافة“.

وأقر أتمر بوجود تقصير أمني، قائلاً ”بالأمس كانت هناك هجمات في هلمند وكابول وقندهار، وقد تم تنسيق كل هذه الهجمات، ولم يكن التزامن من قبيل الصدفة“.

وتساءل: ”لماذا ينأى المسلحون بأنفسهم عن الهجوم على مكتب محافظ قندهار بينما يعلنون مسؤوليتهم عن قتل الأبرياء في كابول وزابول؟ إن العدو الذي استهدف من قبل المواطنين العاديين، قد بدأ في مهاجمة أصدقاء أفغانستان“، مضيفاً أن السفير الإماراتي جمعة الكعبي ومحافظ همايون في حالة مستقرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com