كيف استقبل روحاني نبأ وفاة رفسنجاني؟

كيف استقبل روحاني نبأ وفاة رفسنجاني؟

المصدر: طهران - إرم نيوز

ما أن سمع الرئيس الإيراني حسن روحاني، نبأ تعرض رئيس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني، إلى أزمة قلبية ودخوله المستشفى، حتى سارع الأخير إلى الوصول إلى مستشفى ”شهداء تجريش“ شمال طهران لإلقاء النظرة الأخيرة على رفسنجاني الذي يوصف بأنه ”الأب الروحي للرئيس حسن روحاني“.

بعدها بلحظات خرج الرئيس روحاني من المستشفى والدموع تملأ عينيه حزناً على وفاة رفسنجاني الذي لم يمهله الموت حتى نهاية آيار/ مايو المقبل من أجل أن تنتهي معركة الانتخابات الرئاسية التي يتطلع روحاني للفوز بولاية ثانية فيها.

وكتب روحاني في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بيان تعزية لرحيل رفسنجاني قائلاً“رجعت إلى السماء روح رجل الثورة والسياسة الكبير ومظهر الصبر والاستقامة“.

و فتحت السلطات الإيرانية أبواب حسينية جمران أمام جموع الإيرانيين لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان رفسنجاني، حيث يتواجد أيضاً العديد من المسؤوليين الإيرانيين الحكوميين والعسكريين.

وشهدت الحياة السياسية لرفسنجاني الذي يوصف بـ“ثعلب السياسية الإيرانية“ العديد من المواقف التي ساندت الثورة الإسلامية في عهد الخميني لكنه اختلف مع توجهات النظام مع وصول المرشد الحالي علي خامنئي إلى منصب ولي الفقيه.

وكان رفسنجاني من أبرز وجوه الحرب العراقية الإيرانية حيث كان أحد القادة العسكريين بأمر من الخميني في حينها، لكن رفسنجاني كما يقول مقربون منه إنه ”الرجل الوحيد الذي تجرأ على الخميني وطلب منه القبول بإيقاف الحرب مع العراق“.

وقال رفسنجاني في إحدى المقابلات مع الصحف الإيرانية في أبريل 1981 إن ”إزاحة نظام صدام حسين هو هدفنا الاستراتيجي والذي لن نتراجع عنه، مشيراً إلى أن ”إيران استطاعت استخدام الحرب مع العراق لإيقاظ الشعب ومواجهة التحديات التي تهدد الثورة“.

و تضاربت المعلومات بشأن دفن رئيس تشخيص مصلحة النظام آية الله هاشمي رفسنجاني، فيما ذكرت مصادر إعلامية أن رفسنجاني سيدفن في مرقد علي بن موسى الرضا الإمام الثامن لدى الشيعة في مدينة مشهد شمال شرق إيران.

ونفى سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي صحة هذه الأنباء، مشيراً إلى أن ”مكان دفن رفسنجاني لم يحدد بعد“.

ونقلت وكالة أنباء ”تسنيم“ عن مسؤولين في مكتب رفسنجاني قولهم إن ”رفسنجاني من المرجح أن يدفن في مدينة قم وسط إيران التي تضم مرقد فاطمة بنت موسى بن جعفر الإمام السابع لدى الشيعة كما تضم العديد من قبور المرجعيات الشيعية البارزة“.

وأعلنت الحكومة الإيرانية الحداد لمدة ثلاثة أيام فيما أعلنت أن يوم الثلاثاء المقبل عطلة رسمية في عموم إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة