الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرونرويترز

للتهدئة في كاليدونيا.. ماكرون مستعد لعرض الإصلاح الانتخابي على الاستفتاء

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه مستعد لطرح الإصلاح الانتخابي الذي أشعل اضطرابات في كاليدونيا الجديدة، على الاستفتاء.

وقال ماكرون في مقابلة مع صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية اليومية "يمكنني الذهاب إلى الاستفتاء في أي وقت".

ويشهد الأرخبيل الواقع تحت الحكم الفرنسي أعمال شغب منذ الـ13 من مايو الجاري بسبب الإصلاح الذي ينص على توسيع القاعدة الانتخابية المحلية لانتخابات الأقاليم، وهو ما يهدد بتقويض شعب الكاناك الأصلي، الذي يمثل أكثر من 41% من السكان، وفق رافضي هذا التوجه.

وأكد الرئيس الفرنسي خلال المقابلة أيضًا رغبته في أن يرى المسؤولين المنتخبين في كاليدونيا الجديدة يتوصلون إلى "اتفاق من شأنه أن يُثري النص الذي تم التصويت عليه بالفعل في البرلمان" بحسب تعبيره.

وقال إنه أمهل المعسكرَيْن (الرافض والمؤيد للإصلاح) حتى نهاية يونيو المقبل، بمساعدة بعثة وساطة مكونة من ثلاثة مسؤولين كبار، قبل تقديم نتائج مشاوراتهما.

أخبار ذات صلة
رغم وعود ماكرون بالتهدئة.. حرائق ونهب في كاليدونيا الجديدة

وخلال زيارة سريعة إلى نوميا، عاصمة كاليدونيا الجديدة، الخميس الماضي تعهد إيمانويل ماكرون بأن الإصلاح "لن يمر بالقوة".

وأضاف ماكرون في حواره للصحيفة الفرنسية، أن النص لن يقف عند الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ، وأنه يمكن الذهاب إلى الاستفتاء في نهاية المطاف.

ولا يزال دعاة الانفصال في كاليدونيا الجديدة يطالبون بسحب الإصلاح الدستوري الذي يمس بالقاعدة الانتخابية الخاصة بانتخابات الأقاليم، في أسوأ أعمال عنف يشهدها الأرخبيل منذ الثمانينيات.

ويدعو السكان الأصليون الرافضون للإصلاح الدستوري، إلى مواصلة التعبئة، ويقول متابعون إنه بعد أسبوعين من اندلاع الاحتجاجات وأعمال الشغب أصبحت مهمة "استعادة النظام في الأيام المقبلة" التي حددها إيمانويل ماكرون صعبة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com