الحرس الثوري للإيرانيين: "لا تخرجوا للشوارع.. اليوم آخر أيام الشغب"

الحرس الثوري للإيرانيين: "لا تخرجوا للشوارع.. اليوم آخر أيام الشغب"


حذر قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، السبت، الإيرانيين من الخروج إلى الشوارع هذا اليوم، في إشارة إلى الاحتجاجات المتواصلة على مقتل الشابة الكردية مهسا أميني.

وقال سلامي إن "يوم السبت سيكون آخر يوم يخرجون فيه إلى الشوارع"، متابعا: "لا تخرجوا إلى الشوارع! اليوم هو آخر أيام الشغب".

وزعم في خطاب بثه التلفزيون الرسمي خلال مراسم تشييع جثمان قتلى هجوم شيراز جنوب إيران، أن "الولايات المتحدة تريد إعادة نظام الشاه محمد رضا بهلوي" الذي سقط العام 1979، على يد أتباع روح الله الخميني.

وأضاف أن "أمريكا تريد إعادة نظام الشاه الذي ظلم شعبنا، واستهداف ديننا، ونحن سنمنعهم من ذلك وسنهزمهم".

وذكر أن "الأعداء أنفقوا كل مدخراتهم في الأحداث الأخيرة (الاحتجاجات)، وظنوا أن بإمكانهم قلب النظام بسهولة"، مبينا أنه "إذا اتحدت كل قوى العالم فلن يتمكنوا من زعزعة هذا النظام".

وأشار إلى أن "الثورة الإسلامية لن تتزعزع ولن تتصدع"، معتبرًا أن مشاركة الإيرانيين في تظاهرات يوم أمس الجمعة، الداعمة للنظام، هي الرسالة الحقيقية للأمريكيين والأجانب.

ووصف اللواء سلامي المتظاهرين الذين يحتجون ضد النظام الإيراني بـ"المغفلين"، وقال: "على الغافلين الذين يستهدفون نظام إيران أن يدركوا حجم المؤامرة الأمريكية التي تستهدف "أمركة" شبابنا".

ولفت إلى أن "الولايات المتحدة لا تبالي بمن يقتل أو يعاني من الشعب الإيراني بل تريد أن يكون شبابنا عاطلين وقتلى"، وفق تعبيره.

واعتبر أن "أمريكا تريد حرق أموال الشعب من قبل المشاغبين ونشر صورة رجعية عن إيران التي تصر على مضيها في تطورها".

وخاطب قائد الحرس الثوري المتظاهرين الإيرانيين الذين يحتجون للأسبوع السابع على التوالي: "لا تبيعوا بلادكم للأمريكيين".

أمريكا مسؤولة عن تفجير شيراز

من جانبه، حمل النائب الأول للسلطة القضائية الإيرانية، محمد مصدق، السبت، الولايات المتحدة وما وصفها بـ"الغطرسة العالمية"، مسؤولية تفجير استهدف مرقد شاه جراغ بمدينة شيراز جنوب إيران يوم الأربعاء الماضي، وأسفر عن قتلى وجرحى.

وقال مصدق: "ستتابع السلطة القضائية بحزم دور الجناة الرئيسيين والمشرفين والمحرضين على هذا الهجوم، ولن نسمح لدماء الشهداء (القتلى) أن تدوس على مرقد شاه جراغ"، مضيفاً "دماء هؤلاء تتحمل مسؤوليتها أمريكا والغطرسة العالمية".

وكان تنظيم داعش أعلن الأربعاء الماضي، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف هذا المرقد الشيعي في مدينة شيراز، فيما أعلنت السلطات، في وقت متأخر من مساء الجمعة، عن وفاة المهاجم جراء إصابته بجروح خطيرة خلال اعتقاله من قبل قوات الأمن.

وكان الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات الإيرانية، أعلنا في بيان مشترك لهما مساء الجمعة، دون تقديم أي وثائق، أن "الاحتجاجات الأخيرة تحركها أجهزة استخبارات أجنبية مثل وكالة المخابرات المركزية والموساد".

كما اتهم البيان المكون من 30 صفحة لهاتين الوكالتين الاستخباريتين، منصات التواصل الاجتماعي المرتبطة بالولايات المتحدة بالتحريض على الاحتجاجات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com