أوباما معلقًا على تعهد ترامب بإقامة مناطق آمنة في سوريا:  الأمر ليس سهلًا

أوباما معلقًا على تعهد ترامب بإقامة مناطق آمنة في سوريا:  الأمر ليس سهلًا

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

ردًا على تعهد أطلقه الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الجمعة بالعمل على إقامة ”مناطق آمنة“ لمحاولة مساعدة المدنيين المحاصرين في الصراع السوري، قال الرئيس أوباما إن الفكرة من الصعب للغاية تطبيقها.

وتحدث ترامب وأوباما كلٌّ على حدة عن الصراع بعد توقف جهود إجلاء المدنيين من آخر مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة حلب السورية يوم الجمعة بعد أسابيع من القصف الذي يشنه الجيش السوري.

وقال ترامب الذي يحل محل أوباما يوم الـ 20 من يناير/ كانون الثاني “ سنصلح ذلك وسنحاول مساعدة الناس“ مضيفا ”سنعمل على إقامة مناطق آمنة… سنطلب من دول الخليج أن تدفع أموالا من أجل إقامة مناطق آمنة“.

لكن أوباما قال للصحفيين إن الفكرة تمثل ”تحديا مستمرا“ لأن المناطق الآمنة ستطلب حماية من قوات برية وهو أمر من غير المرجح أن توافق عليه الحكومة السورية وحلفاؤها في موسكو وطهران.

وقال أوباما إنه يأمل أن تستجيب سوريا وروسيا للضغوط الدولية بشأن المأساة وعبّر عن أمله أيضا في العمل مع تركيا من أجل إجلاء المدنيين المتبقين في حلب بسلام.

وشغل الصراع السوري كثيرا من وقت أوباما في البيت الأبيض لكنه قاوم دعوات تطالبه بالتدخل العسكري وركز بدلا من ذلك على محاولة التوصل إلى حل دبلوماسي.

وقال أوباما ”واجهنا مشاكل في التعامل مع الأزمة السورية“ مشيرا إلى أن الأمر كان سيتطلب ”نشر أعداد كبيرة من القوات الأمريكية على الأرض دون أن توجه لهم دعوة ومن دون تفويض من القانون الدولي.“

وأضاف أوباما أن الولايات المتحدة ستواصل الضغط على مجلس الأمن الدولي من أجل تحسين وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في المدينة المحاصرة ومراقبة أي احتمال لاستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وألقى أوباما باللوم على الرئيس السوري بشار الأسد في سفك الدماء قائلا ”المسؤولية عن هذه الوحشية تقع في مكان واحد: نظام الأسد وحليفتاه روسيا وإيران… هذه الدماء وهذه الفظائع تلطخ أياديهم.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com