5 أسباب ليس من بينها الاغتيال قد تمنع ترامب من إكمال مدته الرئاسية

5 أسباب ليس من بينها الاغتيال قد تمنع ترامب من إكمال مدته الرئاسية

المصدر: واشنطن - إرم نيوز -

لعل دونالد ترامب أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية يحظى بكل هذا التشكيك، ليس فقط في اتزان قرارته والقدرة على قراءة تفكيره، بل أيضًا في إمكانية أن يستكمل سنوات رئاسته الدستورية في البيت الأبيض.

بعض التكهنات لم تستبعد ان يتعرض ترامب لمحاولة اغتيال أو أكثر وذلك اعتمادًا على أن الذين سيتضررون من جموحه السياسي وتطرفه في العديد من القضايا الأساسية، سيجعلونه باستمرار هدفًا .

لكن موقع ”صالون“ الأمريكي الرصين، نشر تقريرًا ملفتًا يعرض ما أسماه ”خمسة أسباب تبرر الشك في أن دونالد ترامب سيستكمل دورته الرئاسية الأولى.

وبدأ التقرير الذي كتبه الباحث الشهير د. واتكنز، بتوصيف شخصية ترامب على أنه صانع للثروة يمتلك الكثير من سجايا ”البغايا“ ويعشق عملية الافتراس بمثل عشقه للحم الفريسة“.

أول الأسباب التي يبرر بها الكاتب شكوكه بأن يكمل ترامب مدته الرئاسية الأولى، هي أن ”الرئاسة وظيفتها خدمة الناس بينما ترامب نرجسي يحب نفسه أكثر من الناس“.

ثاني الأسباب بحسب الكاتب هو ”أن الثروة تقتل صاحبها او مدمنها، فراتب الرئاسة البالغ 400 ألف دولار في السنة، مسألة لا تعني شيئاً بالنسبة لترامب،  فهو ينفقها على العناية بشعره“.

ويشبه التقرير ترامب بالبغايا اللواتي يبحثن عن المال لدى الزبائن بغض النظر عن نظافتهم، الأمر الذي يجعلهن ”وقحات“، وهي وقاحة قال التقرير أن لدى ترامب منها الشيء الكثير الذي سيجعله هدفًا لمن يمكن أن يمنعوه من استكمال مدته الرئاسية.

لكن السبب الأقوى والأرجح للشك في قدرة ترامب على استكمال فترة رئاسته هو أن ثروته وامبرطوريته العقارية والاستثمارية، عنده أهم من أولاده الذين قال إنه سينقل لهم إدارة أمواله.

ويقول كاتب ”إنه لا يستطيع أن يتخيل كيف يمكن لترامب أن يفصل نفسه، كرئيس لأمريكا، عن نفسه كامبراطور استثماري، فهو ما زال يحلم بأن يكون على قمة الثروة مثل وارن بافيت ومايكل بلومبيرغ، ولا يمكن لرئاسة الدولة أن تكون بالنسبة له بديلاً عن ارتقاء هرم الثروة“.

ويتوسع التقرير في تحليل صفات ”البغايا“ التي يقول إن ترامب يمتلك الكثير منها، وخاصة الدأب على العمل في الظلام تجنبًا للفضائح التي تستهدفهم باستمرار.

ويقول التقرير ”إن بيل كلينتون وقع في كمين الاستجواب الفضائحي في موضوع جنسي، بينما هناك أكثر من فخّ يمكن لترامب أن يقع فيها وهو الذي يؤكد تاريخه بأنه محترف في التحايل على قوانين الضرائب وغيرها“.

ويختتم قائلا ”هذه الأمور التي لا يوجد على الإطلاق ما يضمن أن ترامب سيتوقف عن ممارستها وهو في البيت الأبيض، تجعله صيدًا منظورًا للخروج من البيت الأبيض قبل استكمال الأربع سنوات الأولى من مدته الدستورية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com