إيران تعرقل اتفاق حلب بشروط جديدة

إيران تعرقل اتفاق حلب بشروط جديدة

يحزم الناس في شرق حلب أمتعتهم ويحرقون مقتنيات شخصية مع استعدادهم للمغادرة خوفاً من عمليات النهب من الجيش السوري والفصائل المدعومة من إيران.

المصدر: دمشق - إرم نيوز

قال مسؤولون في جماعتين من المعارضة السورية ومسؤول في الأمم المتحدة إن إيران وضعت شروطاً جديدة لاتفاق وقف إطلاق النار وعمليات الإجلاء في حلب الذي تفاوضت عليه روسيا وتركيا.

وذكر مسؤول في المعارضة ومسؤول الأمم المتحدة أن إيران -التي تدعم مقاتلين يحاربون في صف الحكومة السورية في حلب- تريد عمليات إجلاء متزامنة لمصابين من قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين تحاصرهما المعارضة.

وذكر أحد مسؤولي المعارضة ومسؤول الأمم المتحدة أن إيران -التي تدعم مقاتلين يحاربون في صف الحكومة السورية في حلب- تريد عمليات إجلاء متزامنة لمصابين من قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين تحاصرهما المعارضة.

وقال مسؤول من الجبهة الشامية يقيم في تركيا إنه تم نقل الشروط إلى الجبهة وهي إحدى فصائل المعارضة الرئيسية في حلب. لكنه لم يحدد كيف.

وذكر مسؤول في جماعة تنضوي تحت لواء الجيش السوري الحر يقيم في تركيا ”المفاوضات أخفقت الآن. رفضوا السماح للناس بالخروج. يتحججون بعدة أشياء منها الفوعة وكفريا. لكن هذه حجة أكثر منها حقيقة.“

وأضاف ”هي حجة لإفشال الاتفاق لأن الإيرانيين لا يريدون الاتفاق.“

وقال المسؤول في الأمم المتحدة ”يبدو أن الإيرانيين لديهم شروط بشأن الإجلاء المتزامن من الفوعة وكفريا.“

وقال متحدث باسم جماعة نور الدين الزنكي يتواصل مع الصحفيين عبر الرسائل النصية ”أحبطت الميليشيات الطائفية الإيرانية الهدنة في حلب المحاصرة… يطلبون ملفات جديدة لمصالحهم الخاصة.“

وأضاف أن اتفاق وقف إطلاق النار كان بين المقاتلين وروسيا ولا يتضمن إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com