إحدى طائرات الخطوط الجوية الإيرانية
إحدى طائرات الخطوط الجوية الإيرانيةرويترز

أسطول إيران الجوي.. "فخ الموت" الذي يسلب أرواح المسؤولين والمواطنين

فتحت حادثة اختفاء الطائرة المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي و8 أشخاص آخرين بينهم وزير الخارجية حسين عبداللهيان، باب التساؤلات بشأن مستوى أسطول إيران الجوي.

وتعددت الكوارث التي شهدها الأسطول الجوي الإيراني، وسلب جراءها أرواح عدد من المسؤولين السياسيين والعسكريون والمواطنين العاديين، خلال العقود الماضية.

وأفاد طيار إيراني بأن الأسباب وراء تكرار حوادث قطاع الطيران في إيران لا تقتصر على تهالك الأسطول الجوي، بل إن جزءاً آخر منها يتمثل في سوء الأحوال الجوية في البلاد.

وتشير التقارير إلى أن الأسطول الجوي الإيراني يتكون حالياً من 250 طائرة ركاب، خرجت نحو 200 منها من الخدمة في السنوات الأخيرة، ويبلغ متوسط عمر الطائرات المتبقية أكثر من 25 عاماً، وتحتاج البلاد إلى تشغيل 600 طائرة سليمة تناسب ظروف البلاد.

ويستعرض "إرم نيوز" في التقرير التالي أبرز حوادث الطيران التي تعرض لها المسؤولون في إيران:

1980

تعرضت طائرة هليكوبتر كانت تقل أبو الحسن بني صدر، أول رئيس لإيران بعد الثورة الإسلامية، في 15 أغسطس/آب، لعطل فني، أدى لتحطمها، لكنه نجا ومرافقوه من الموت.

1981

قتل وزير الدفاع آنذاك موسى نامجو إلى جانب مجموعة من أبرز قادة الحرب العراقية - الإيرانية، بينهم يوسف كلاهدوز ومحمد جهان آرا، في تحطم طائرة.

1994

قُتل قائد القوات الجوية منصور ستاري، مع عدد من ضباط القوات الجوية البارزين، في حادث تحطم طائرة بالقرب من مطار "شهيد بهشتي الدولي" في أصفهان.

2001

تحطمت طائرة "ياك 40" التابعة لشركة "فراز قشم" الجوية، في 27 مايو/أيار، والتي كانت تقل وزير الطرق والنقل رحمن دادمان، في محافظة "مازندران" شمال إيران.

وأدى الحادث لمقتل عدد من نواب البرلمان، ومساعدي بعض الوزراء، وعدد من مسؤولي هيئة الطيران المدني.

2005

قُتل قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني، أحمد كاظمي، مع عدد من قادة الحرس الثوري الإيراني في حادث تحطم طائرة من طراز "داسو فالكون 20"، بالقرب من "أورمية".

2013

وجد الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد نفسه في مواجهة الموت، يوم 2 يونيو/حزيران، بعد حادثة جوية تعرضت لها طائرة مروحية كان على متنها في "جبال البرز" وسط البلاد، لكنه نجا ولم يصب أحد بأذى.

2023

شهدت إيران سقوط مروحية كانت تقل وزير الرياضة آنذاك، حميد سجادي، ومرافقيه، أثناء هبوطها في المجمع الرياضي بمدينة "بافت" في محافظة "فارس".

وتُوفي مساعد وزير الرياضة السابق، إسماعيل أحمدي، في تلك الحادثة، ونجا حميد سجادي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com