ماذا حل بمسؤولة أمريكية موالية لترامب بعد أن وصفت زوجة أوباما بـ “قردة بكعب عال”؟

ماذا حل بمسؤولة أمريكية موالية لترامب بعد أن وصفت زوجة أوباما بـ “قردة بكعب عال”؟

نشرت وسائل إعلام محلية أن رئيس بلدية في ولاية وست فرجينيا الأمريكية استقالت، يوم الثلاثاء، بعد أن أثار تعليق لها على فيسبوك وصفت فيه السيدة الأولى ميشيل أوباما بأنها “قردة بكعب عال” اهتمامًا دوليًا.

وتعرضت بيفرلي ويلينج رئيسة بلدية كلاي، التي يقطنها نحو 500 شخص وتقع على بعد نحو 42 كيلومترا شمال شرقي تشارلستون عاصمة الولاية، لانتقادات بسبب رد فعلها على تعليق من مسؤولة تنمية في أعقاب فوز الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأسبوع الماضي.

ونقلت محطة (دبليو.إس.أيه.زد تي.في) في تشارلستون عن باميلا رمزي تايلور مديرة هيئة تنمية مقاطعة كلاي إشادتها بالتحول من أوباما إلى عارضة الأزياء السابقة ميلانيا ترامب وكتبت: “سيكون أمرًا منعشًا أن تعود سيدة أولى أنيقة وجميلة ووقورة إلى البيت الأبيض، لقد مللت من رؤية قردة بكعب عال”.

وردت ويلينج: “هذا جعل يومي جميلاً”، وقالت تقارير محلية إن التعليقين حذفا ولكن جرى تداولهما على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت صحيفة تشارلستون جازيت ميل نقلًا عن جيسون هوبارد عضو مجلس بلدية كلاي إنّ ويلينج قدمت استقالتها، وذكرت أيضًا محطة (دبليو.إس.أيه.زد تي.في) أنّ ويلينج استقالت.

واعتذرت ويلينج في بيان أرسل يوم الاثنين إلى واشنطن بوست قائلة إن تعليقها لم يكن المقصود منه أن يكون عنصريًا.