جماعة يسارية تتبنى الهجوم على السفارة الفرنسية في أثينا

جماعة يسارية تتبنى الهجوم على السفارة الفرنسية في أثينا

أعلنت جماعة يسارية يونانية يوم الاثنين مسؤوليتها عن هجوم بقنبلة يدوية على السفارة الفرنسية في أثينا الأسبوع الماضي أسفر عن إصابة حارس واحد.

واستقل المهاجمون دراجة نارية عندما ألقوا قنبلة يدوية خارج المبنى المقابل للبرلمان في أحد أشد مناطق أثينا حراسة. وقع الهجوم قبل أقل من أسبوع على زيارة مزمعة للرئيس الأمريكي باراك أوباما يومي 15 و16 نوفمبر تشرين الثاني.

وفي بيان على موقع أثينا انديميديا على الإنترنت وصفت الجماعة الثورية للدفاع عن النفس الهجوم قائلة أنه احتجاج على سياسة فرنسا الخارجية وتعاملها مع اللاجئين.