بلومبيرغ: إيران ستواجه صعوبة بجذب الاستثمار الأجنبي بعد فوز ترامب

بلومبيرغ: إيران ستواجه صعوبة بجذب الاستثمار الأجنبي بعد فوز ترامب

قالت وكالة أنباء “بلومبيرغ” الأمريكية، إن إيران ستواجه صعوبات كثيرة بجذب الاستثمارات الأجنبية بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأوضحت الوكالة أنه “حتى قبل فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية في أمريكا، كانت الشركات الغربية الكبرى قلقة من الاستثمار في إيران؛ بسبب وجود عقبات وصعوبات مالية مع طهران نتيجة لبقاء بعض العقوبات”.

وأكدت الوكالة في تقرير لها  أنه “مع وصول دونالد ترامب إلى سدة الحكم في البيت الأبيض فإن الأستثمارات الأجنبية في إيران أصبحت أكثر صعوبة”.

وتابعت:  “الولايات المتحدة وشركاؤها الغربيون وضعوا عقوبات صارمة على الاقتصاد الإيراني استمرت لمدة عشر سنوات أجبرتها على التخلي عن برنامجها النووي من أجل تحسين الواقع الاقتصادي لها نتيجة العقوبات في يوليو/ تموز 2015”.

ودعم الحزب الجمهوري لفترات طويلة فرض عقوبات اقتصادية ضد إيران قبل إبرامها الاتفاق النووي الذي دخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني الماضي.

وبدأت حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني منذ دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ التفاوض مع شركات أجنبية للاستثمار بقيمة 15 مليار دولار في مجال النفط والبناء فضلاً عن شراء طائرات مدنية وشركات أجنبية لتصنيع السيارات.

وذكر مسؤول في وزارة الصناعة والمعادن الإيراني الجمعة، أن “طهران دخلت في مفاوضات مع شركات ألمانية ويابانية لتصنيع السيارات”.

وأضاف المسؤول أن “هذه الشركات رفضت التوقيع على عقود مع إيران لحين انتهاء الانتخابات الأمريكية، لانتظار ما ستسفر عنه”.

وقال المسؤول الإيراني  إن “شركة فولكس واجن الألمانية رفضت العودة للأسواق الإيرانية حتى لا تتضرر أنشطتها في الأسواق الأمريكية”، مبيناً إن “شركة فيات كرايسلر الإيطالية لصناعة السيارات رفضت أيضاً العودة إلى إيران”.