أوباما يلتقي ترامب في البيت الأبيض

أوباما يلتقي ترامب في البيت الأبيض

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، سيستقبل دونالد ترامب، صباح الخميس في المكتب البيضاوي، لبحث سبل ضمان انتقال سلس للسلطة.

وقالت الرئاسة الأمريكية، إن ترامب –الذي سيستلم مقاليد السلطة في كانون الثاني/ يناير المقبل- سيلتقي أوباما الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش، في اجتماع ستعقبه تصريحات صحفية مقتضبة.

وأضافت أنه ”في الوقت الذي سيكون فيه أوباما مجتمعًا بترامب، ستكون السيدة الأولى ميشيل أوباما مجتمعة في مقر إقامتها بالبيت الأبيض بميلانيا ترامب“.

وكان أوباما أكد في وقت سابق، أن ”الولايات المتحدة بأسرها تتمنى النجاح لترامب“، مشيدًا بالتصريحات الأولى التي أدلى بها الرئيس المنتخب.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، اليوم الخميس، إنه طلب من مسؤولي الوزارة ”التعاون الكامل مع الإدارة القادمة للرئيس المنتخب دونالد ترامب“.

وشدد كيري، خلال حديثه للصحفيين في كرايستشيرش في نيوزيلندا، إنه ”يجب ألا تغيب القضايا المهمة التي تواجه الولايات المتحدة عن أنظار العاملين بالخارجية الأمريكية“.

وأضاف أن ”أحد الجوانب الجميلة للديمقراطية -ونحن نفخر بذلك بشدة في الولايات المتحدة- أن لدينا هذا الانتقال السلمي الرائع للسلطة“.

وتابع ”سنبذل كل ما في وسعنا/ كما أصدرت تعليماتي لفريقنا للعمل مع الإدارة القادمة بأقصى ما نستطيع من درجات الانفتاح، وبصورة كاملة، وأن نقدم كل ما يمكننا من عون حتى يكون انتقال السلطة سلسًا بأقصى ما يمكن دون أن تغيب عنا أي من القضايا الملحة أمامنا“.

وتعهد قادة جمهوريون في الكونغرس، أمس الأربعاء، بالاتحاد مع ترامب في دفع جدول أعمال محافظ، بالرغم من خلافات بين ترامب ومشرعين.

ووصف رئيس مجلس النواب الأمريكي، الجمهوري بول ريان، فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية، بأنه ”أعظم عمل سياسي يشهده في حياته“، وتعهد بأن تعمل الحكومة الجمهورية الموحدة مع الرئيس الجديد.

واتفق زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، على استغلال الزخم الجديد للحزب، في مقاومة إرث الرئيس باراك أوباما، بإلغاء إصلاحات الرعاية الصحية، والسماح لترامب بملأ فراغ حالي في المحكمة العليا.

ولم يفز الحزب الجمهوري فقط بالبيت الأبيض، ولكن بمجلسي الكونغرس (الشيوخ والنواب) رغم محاولات الديمقراطيين لإقصائهم من السيطرة على مجلس الشيوخ.

ومن الممكن أن يمنح الكونجرس الدعم لترامب في مقترحاته، بما في ذلك قواعد الهجرة المتشددة، وبناء جدار حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيك.

ومع ذلك فإن العديد من أعضاء الكونغرس الجمهوريين البارزين ينتقدون ترامب بقوة. وبالرغم من تعهدهم بالعمل معه، إلا أنه ينتظر أن يرى ما إذا كان الجمهوريون سيعملون معه في دفع أجندته الخاصة أم أنهم سيكون لهم أجندة خاصة بهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com