صور عارية لزوجة نائب وزير الدفاع الروسي تثير سخط الكرملين

صور عارية لزوجة نائب وزير الدفاع الروسي تثير سخط الكرملين

يواجه نائب وزير الدفاع الروسي تيمور ايفانوف، موجة سخط وسخرية عارمة، بسبب رصد مجموعة من الصور لزوجته زفيتلانا زخاروفا، وهي عارية على أحد الشواطئ خلال قضاء عطلتها.

وظهرت زوجة المسؤول الروسي في الصور، على أحد الشواطئ الاستوائية، ولا يغطي جسدها العاري سوى نخلة، مع تعليقٍ لها قالت فيه “اليوم ليس لديك الوقت الكافي، وغدا لن يكون لديك الطاقة الكافية، وبعد الغد لن يكون لك وجود، كف عن التأجيل واستمتع بحياتك الآن”.

وقسمت صور زخاروفا، الشارع الروسي بين مؤيد ومعارض، حيث وجدت استحسانًا من البعض، فقد امتدح بعض متابعيها جسدها، وقال أحد المعجبين “يالها من فتاة رائعة، أبلغ من العمر 24 عاما ولكني لا أمانع في الزواج من هذه الفتاة البالغة من العمر 45 عاماً على الفور”.

كما كتبت مدربة اللياقة البدنية ايلينا شانزاروفسكايا، “الشيء الوحيد الذي يزعجني بشأن هذه الصور هو أن زفيتلانا تستعرض صورها وهي تدخن السجائر”، بينما قال أحد المعلقين ساخرًا من الصور، “على الأقل يعرف الجنود الآن لصالح من يبذلون حياتهم في كل من سوريا وأوكرانيا”.

ولكن الصور أغضبت في نفس الوقت أعضاءٌ في الكريملين، حيث طالب بعضهم وزير الدفاع سيرغي شويغو، بتوجيه اللوم والتوبيخ إلى كبير المسؤولين العسكريين بسبب الصور التي نشرتها زوجته.

وقال النائب فاسيلي فلاسوف، طبقًأ لموقع “Life.ru” الروسي الموالي للكريملين، إنه لا بد بالطبع من لومها ومعاقبتها، وأعتقد أن التوبيخ الرسمي سيكون رادعاً لها.

وأضاف، “لا بد أن يهتم وزير الدفاع المحترم بما تفعله زوجة مساعده، مثلما يتحمل كل قائد المسؤولية عن أتباعه، ويتعين أن يواجه نائب وزير الدفاع أيضاً اللوم الرسمي وليس مجرد كلمات شفهية، بل يجب أن يتلقى خطاباً رسمياً”.

وشكا فلاسو، أنه منذ أن واجهت روسيا الأزمة، كان ينبغي أن تستعرض وتتباهى على أحد شواطئ روسيا، وليس على الشواطئ الأجنبية”، مضيفًا “أنه لا بد أن يدرك أفراد أسر كبار المسؤولين أن هناك أناس يتابعونهم على الشبكات الاجتماعية، ويمكن تسريب أي صور، بما في ذلك الصور العارية وصور حفلات أعياد الميلاد والإجازات، ونظراً للأزمة التي تواجهها روسيا حالياً، فلا بد أن نمنح الأولوية لمنتجعاتنا وشواطئنا”.

وقال إن أقصى ما يمكن أن يسمح لزوجته المستقبلية بنشره هو صورٌ لشبه جزيرة القرم التي احتلتها روسيا في العام 2014 ، وليس صوراً عارية لنفسها، مضيفًا “يجب ألا تستغل الزوجة مركز زوجها في العمل”.

وزخاروفا البالغة من العمر 45 عاماً، هي إحدى كبار مصممي الأزياء في موسكو، حيث تزوجت من نائب وزير الدفاع الروسي، رغم أن يصغرها بأربعة أعوام.