لقاء سابق جمع دونالد ترامب بإيلون ماسك في البيت الأبيض
لقاء سابق جمع دونالد ترامب بإيلون ماسك في البيت الأبيضAP

لقاء سري بين ترامب وماسك.. لماذا اجتمع الرجلان المثيران للجدل؟

كشفت صحيفة "ذا نيويورك تايمز" نقلًا عن ثلاثة مطلعين، أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب التقى، الأحد الماضي، بإيلون ماسك أحد أغنى أثرياء العالم، إلى جانب أثرياء جمهوريين آخرين، في بالم بيتش بولاية فلوريدا.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، يسعى المرشح الجمهوري المحتمل للانتخابات الأمريكية 2024 ترامب بشكل عاجل للحصول على تمويل لمساعدة حملته الرئاسية، ويحاول إيجاد ممولين رئيسيين إضافيين لدعم موارده المالية.

وخلال اللقاء المذكور، أشاد ترامب، بالملياردير ماسك، آملًا بعقد اجتماع فردي مع الملياردير قريبًا، وفقًا لشخص مقرب من ترامب.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ليس من الواضح بعد ما إذا كان ماسك يخطط لإنفاق شيء من ثروته نيابة عن ترامب. لكن منشورات ماسك الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى أنه يعتقد أن من الضروري هزيمة بايدن. وأكد الأشخاص الذين تحدثوا إلى ماسك بشكل خاص أن هذه وجهة نظره بالفعل.

مع صافي ثروة تبلغ حوالي 200 مليار دولار، وفقًا لمجلة فوربس، يمكن لماسك أن يقرر الدفع بثقله خلف ترامب، وربما يمكنه بمفرده تقريبًا محو الميزة المالية الضخمة المتوقعة لبايدن وحلفائه.

لم يستجب مساعدو ترامب لطلب التعليق للصحيفة، ولم يستجب كذلك ماسك لطلبات التعليق.

ولطالما صوّر "ماسك" نفسه على أنه ذو عقلية مستقلة،. كالعديد من قادة الأعمال، تبرع لمرشحين من كلا الحزبين على مر السنين. 

وعلى عكس المليارديرات الأمريكيين الآخرين، فهو لم ينفق مبالغ كبيرة على الانتخابات الرئاسية، وتم تقسيم تبرعاته بالتساوي إلى حد ما على مر السنين بين الديمقراطيين والجمهوريين. 

واستفادت شركات ماسك، مثل Tesla وSpaceX، من العقود والإعانات الحكومية الفيدرالية.

علاقة ماسك وترامب

وقال مقرب من ماسك للصحيفة، إن علاقته بالحكومة جعلته، تاريخياً، حذراً من الارتباط الوثيق بحزب سياسي واحد على حساب الآخر؛ ففي عام 2017، انسحب الملياردير من مجلسين استشاريين للأعمال عندما كان ترامب رئيسًا، بسبب قرار ترامب بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ.

نشر ماسك على تويتر وقتها في يونيو/حزيران 2017: "إن تغير المناخ أمر حقيقي. إن مغادرة باريس ليس في صالح أمريكا أو العالم".

كان لدى الاثنين لحظات أخرى من المواقف المضادة؛ فقبل أشهر قليلة من الانتخابات النصفية، في صيف عام 2022، تبادل هو والرئيس السابق الإهانات؛ إذ وصفه ترامب بكلمة بذيئة، وقال ماسك إن الوقت قد حان للرئيس السابق "للإبحار نحو غروب الشمس".

لكن الصحيفة أشارت إلى موقف ماسك الرافض للهجرة وهو أمر يتفق فيه مع ترامب، إذ علق ماسك، أن الهجرة مثيرة للقلق بشكل متزايد. لقد أشار إلى أن سياسات الهجرة التي ينتهجها الرئيس تهدد وجود أمريكا نفسها وتدفع الديمقراطية الأمريكية إلى حافة الهاوية.

 وأشار إلى أن الديمقراطيين "يقومون بإدخال أعداد كبيرة من غير الشرعيين" للغش في الانتخابات. ولا يوجد دليل يدعم ادعاءه بحدوث تزوير جماعي للناخبين.

ونشر ماسك على موقع X  الثلاثاء الماضي: "سوف تسقط أمريكا إذا حاولت استيعاب العالم" . وفي وقت سابق من اليوم، نشر أن سياسات الهجرة التي تتبعها إدارة بايدن ترقى إلى مستوى "الخيانة".

قال الشخص المقرب من ماسك، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، إنه إذا وقف خلف ترامب، فإن آراء ترامب بشأن الهجرة ستكون حافزًا كبيرًا لماسك.

علاقة ماسك ببايدن

أثار ماسك سابقًا تساؤلات عن بايدن. وردد، ذات مرة، إحدى كلمات ترامب المفضلة، من خلال الزعم أن الرئيس "لا يزال نائمًا" بعد أن فشل بايدن في تهنئة إحدى شركاته.  كما حمل ماسك ضغينة ضد الرئيس، بعد عدم قيام البيت الأبيض بدعوة شركته "تسلا" لحضور حدث بشأن السيارات الكهربائية في أغسطس 2021.

أخبار ذات صلة
كيف علق إيلون ماسك على استبعاد بايدن "تسلا" من اجتماع دعم صناعة السيارات الكهربائية؟‎‎

"دعونا لا ننس أن البيت الأبيض تعامل مع تسلا ببرود، واستُثنينا من قمة السيارات الكهربائية"، بحسب تغريد لماسك على (X)  في ديسمبر.

زار ماسك البيت الأبيض في سبتمبر لمناقشة الأمور المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، وفقًا لشبكة NBC News ، التي حصلت على سجلات الزوار. ولم يلتقِ ببايدن خلال الزيارة.

دعم ماسك لترامب

بعد شراء تويتر في أكتوبر 2022، أعاد ماسك حساب  ترامب؛ إذ تم منع الرئيس السابق من دخول المنصة بعد هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول، وهو القرار الذي أشار ماسك سابقًا إلى أنه كان خطأً.

ومع ذلك، لم يكن من الواضح على الإطلاق ما إذا كان ماسك سيدعم ترشيح ترامب للرئاسة. وكان ماسك قد أشار قبل سباق ترشيح الحزب الجمهوري إلى أنه يميل نحو دعم حاكم فلوريدا رون ديسانتيس. بدأ ديسانتيس ترشيحه الرسمي في مناقشة صوتية تم بثها مباشرة مع ماسك في موقع X، في مايو الماضي.

يوم الاثنين، بدا أن ماسك ينتقد المذيع التلفزيوني بيل ماهر، الذي قال في مقطع نُشر على موقع X إنه سيصوت لصالح بايدن في أي ظرف من الظروف تقريبًا.

كتب ماسك ردًا على X : “إن متلازمة اضطراب ترامب (TDS) مرض حقيقي جدًا”.

وختمت الصحيفة، حتى لو لم يقرر ماسك في نهاية المطاف التبرع لحملة ترامب أو إنفاق الأموال بطرق أخرى لمساعدة ترامب، فإن مضخم الصوت الخاص به كبير؛ إذ لدى ماسك 175 مليون متابع على X ولديه قدرة لا مثيل لها في أمريكا على تشكيل تغطية إخبارية واسعة.

أخبار ذات صلة
إيلون ماسك: حظر ترامب على "تويتر‎‎" خطأ أخلاقي وغبي تماما

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com