المرشح الجمهوري لرئاسة مجلس النواب الأمريكي توم إيمر
المرشح الجمهوري لرئاسة مجلس النواب الأمريكي توم إيمر رويترز

الجمهوريون يرشحون توم إيمر لرئاسة مجلس النواب الأمريكي

رشح الجمهوريون، الثلاثاء، توم إيمر خلفًا لكيفن مكارثي في رئاسة مجلس النواب، معوّلين عليه لوضع حد لشغور في المنصب شلّ الكونغرس مدى أسابيع.

فمن جراء الأزمة، بات الكونغرس غير قادر على معالجة الأزمات في أوكرانيا وإسرائيل، فضلاً عن التهديد الوشيك بإغلاق المؤسسات الحكومية، بعد عزل مكارثي إثر تمرد الجناح اليميني في حزبه في 3 أكتوبر (تشرين الأول).

رئيس مجلس النواب الأمريكي المعزول كيفين مكارثي
رئيس مجلس النواب الأمريكي المعزول كيفين مكارثيرويترز

وفاز إيمر بعد سلسلة عمليات تصويت سري في معركة خاضها في بادئ الأمر تسعة مرشحين، لكن إيمر سيتعين عليه إقناع الغالبية الساحقة من زملائه بالتصويت له في مجلس النواب.

ترشيح إيمر، البالغ 62 عامًا، يعد من ضمن الخطط البديلة للحزب، علماً بأن مكارثي لا يزال يحظى بشعبية لدى الغالبية الجمهورية في مجلس النواب.

وفي حال انتخابه على رأس الهيئة، سيكون إيمر رئيس مجلس النواب الأقل خبرة منذ أكثر من قرن، إذ لم يسبق أن ترأس أية لجنة، كما لم يضطلع منذ أشهر عدة بأي دور قيادي، رغم كونه ثالث أبرز شخصية جمهورية في المجلس.

كذلك قد يجد إيمر نفسه في مواجهة "إغلاق" لمؤسسات حكومية ما لم ينجح في إبرام اتفاق يضمن اقتطاعات من ميزانية العام 2024 مع مفاوضين أكثر تمرساً، على غرار زعيم الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، وصولًا إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وسيعوَّل عليه في قيادة الهيئة التي تشهد انقسامًا حادًا حول حزمات دعم لأوكرانيا وإسرائيل في نزاعهما مع روسيا وحركة حماس.

وفي حين تعهّد كل المرشحين الذين خاضوا جلسات التصويت السري دعم الفائز، لا يبدو مؤكدًا أن إيمر سينال الأصوات الـ217 اللازمة للفوز برئاسة مجلس النواب.

وفي حال اقتصر عدد الأصوات الرافضة له من بين الجمهوريين على أربعة، يمكن لإيمر أن يفوز برئاسة مجلس النواب حتى وإن صوّت كل الديموقراطيين ضده، علمًا بأن المجلس الحالي يضم 221 نائبًا جمهوريًا.

أخبار ذات صلة
بايدن يطلب من الكونغرس المليارات لتسليح إسرائيل وأوكرانيا

في التصويت السري الأخير، صوّت 117 جمهوريًا فقط لصالح إيمر، وفق وسائل إعلام أميركية، وقد صوّت 97 لصالح منافسه مايك جونسون، النائب عن لويزيانا.

ويعدُ إيمر الشخصية الأكثر قبولًا لدى الديمقراطيين الذين قال بعضهم في جلسات خاصة إنهم على استعداد لمساعدته على الفوز، وفقًا للموقع الإخباري للكونغرس.

ومن المرجح أن يطالبوا في المقابل بالتزام إيمر بمستويات الإنفاق المتفق عليها بين الجمهوريين في مجلس النواب وبايدن، في الصيف، بالإضافة إلى مشروع قانون مشترك لتقديم مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل.

وكان إيمر مؤيدًا موثوقًا به لدونالد ترامب، لكن أنصار ترامب المتعصبين شككوا في إخلاصه، لا سيما أنه لم يصوت لإلغاء انتخابات 2020.

ولم يعارض ترامب نفسه إيمر، لكن حليفه المقرب، كبير الاستراتيجيين السابق في البيت الأبيض ستيف بانون، أطلق حملة "أوقفوا إيمر".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com