دونالد ترامب أثناء قيامه بعقد تجمع انتخابي في جامعة بساوث كارولينا
دونالد ترامب أثناء قيامه بعقد تجمع انتخابي في جامعة بساوث كارولينا رويترز

لوموند: تصريحات ترامب تزعزع الناتو وتشجّع بوتين

أثارت تصريحات دونالد ترامب المرشح للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، عن حلفاء حلف شمال الأطلسي "الناتو" قلقًا واسع النطاق في أوروبا، إذ يعمل ترامب على تشجيع فلاديمير بوتين وزعزعة استقرار التحالف.

وأفادت صحيفة لوموند الفرنسية، بأن التصريحات التي أطلقها ترامب، ألقت بظلال من الشك على مبدأ التضامن داخل الناتو.

وقال ترامب في خطاب ألقاه في كونواي بولاية ساوث كارولينا، خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري الجارية، إنه سيسمح لروسيا بمهاجمة أي عضو في الناتو لا يفي بالتزاماته المالية تجاه التحالف.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب قال إنه أخبر زعيمًا أجنبيًّا مهمًّا، أن الولايات المتحدة لن تأتي لمساعدة أي بلد إذا لم يف بالتزاماته المالية.

واستنكر ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، تصريحات ترامب، مؤكدًا أن أي إشارة إلى عدم قيام الحلفاء بالدفاع عن بعضهم بعضًا يضعف الأمن الجماعي ويعرّض الجنود على جانبي المحيط الأطلسي للخطر.

كما انتقدت إدارة بايدن تعليقات ترامب، مشيرة إلى المخاطر التي تشكلها على الأمن القومي والاستقرار العالمي والاقتصاد المحلي.

وأوضحت الصحيفة أن النهج القائم على الصفقات الذي يتبناه ترامب في التعامل مع حلف شمال الأطلسي، وينظر إليه باعتباره مجرد عبء مالي دون النظر إلى أهميته التاريخية، ليس بجديد، إذ  شهدت فترته الرئاسية تكهنات حول انسحاب أمريكي محتمل من التحالف، والآن، بينما يستعد لولاية ثانية محتملة، يبدو أنه يضاعف هذه المشاعر.

أخبار ذات صلة
"متهورة وتقوض أمن الناتو".. مسؤولون غربيون ينتقدون تصريحات ترامب

وأكد تقرير لوموند، أنه من خلال تقويض مبدأ الدفاع الجماعي لحلف شمال الأطلسي، ولاسيما وسط الصراعات المستمرة، مثل: الحرب في أوكرانيا، يعمل ترامب على تشجيع فلاديمير بوتين وزعزعة استقرار التحالف.

وقالت الصحيفة: في حين أن تركيز ترامب على وفاء أعضاء الناتو بالتزاماتهم المالية أدى إلى زيادة الإنفاق الدفاعي من قبل العديد من البلدان، فمن المهم أن ندرك أن الإنفاق الدفاعي هو مجرد جانب واحد من التزام الحلف.

وأضافت أن خطاب ترامب "يهدد بتآكل الثقة بين الحلفاء ويصب في مصلحة بوتين"؛ ما قد يُضعف موقف الردع لحلف شمال الأطلسي. 

وبينت أنه رغم أن ترامب لم يدعُ صراحة إلى انسحاب الولايات المتحدة من الناتو، فإن تصريحاته تعمل على زرع الشك، وتوتر تماسك التحالف وتعزيز موقف موسكو.  

وأفادت الصحيفة الفرنسية بأن الأوروبيين، على وجه الخصوص، يشعرون بالقلق إزاء تصريحات ترامب، التي ستحتل بلا شك مكانة بارزة في المناقشات في اجتماعات وزراء الدفاع المقبلة في بروكسل ومؤتمر ميونيخ الأمني.

 وخلصت إلى أن تصريحات ترامب الأخيرة لها آثار عميقة على مستقبل الناتو والعلاقات عبر الأطلسي، موضحة أن التشكيك في المبادئ الأساسية للحلف وتشجيع الخصوم، يسهم في خلق مناخ من عدم اليقين وانعدام الأمن الذي يقوّض جهود الدفاع الجماعي في عالم متزايد التقلب.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com