مروحية الرئيس الإيراني الراحل
مروحية الرئيس الإيراني الراحلمتداولة

ما حقيقة إسقاط مروحية رئيسي بـ "ليزر فضائي"؟

زعمت منشورات تم تداولها على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ مروحية الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي تعرّضت لهجوم بواسطة "ليزر فضائي" أدى إلى إسقاطها.

وتحطمت مروحية رئيسي في منطقة جبلية وقضى جميع الركاب الذين كانوا على متنها، وبينهم أيضًا وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان و6 آخرون. ولم تقدم السلطات الإيرانية رواية دقيقة عن الحادث حتى الساعة.

وفي منشور عبر منصة "إكس" أرفق بصورة مروحية تشتعل فيها النيران، زعم تعليق أن المروحية تعرضت لإطلاق نار "من السماء بواسطة ليزر فضائي". وحظي المنشور بنحو 30 مليون مشاهدة.

لكن خبراء عسكريين استبعدوا فرضية أن تكون هذه الرواية صحيحة، وذهب البعض إلى اعتبارها مثيرة للسخرية، ولا يقبلها المنطق لعدة اعتبارات منها طبيعة الطقس ساعة حصول الحادث، إضافة إلى سعي ناشري الصورة إلى التضليل.

وتداول مستخدمون صورة تظهر هيكل طائرة محطما وسط منطقة وعرة، وأشار ناشرو الصورة في تعليقهم إلى أنها تعود للمروحية التي كانت تنقل الرئيس الإيراني الراحل.

وقالت قناة "الحرة" التلفزيونية إنه "بالبحث عن صورة الطائرة المرفقة مع المنشور، تبين أنها منشورة قبل أشهر في تقرير يتحدث عن نظريات المؤامرة حول تحطم طائرات المروحية" وأشارت إلى أنّ تقريرًا نشره موقع "دويتشه فيليه" رجّح أن تكون الصورة مفبركة.

ويؤكد خبراء أن حقيقة حادث المروحية لن تحددها سوى عمليات تدقيق وتحليل لحطامها، ويدعو البعض إلى ضرورة مشاركة مختبرات وجهات دولية متخصصة للمساعدة في كشف لغز تحطم المروحية، الأمر الذي قد ترفضه السلطات في طهران.

أخبار ذات صلة
مصادر لـ"إرم نيوز": مقتل رئيسي يفضح فساد الحرس الثوري

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com