واشنطن تدعو إيران لتغيير سلوكها تجاه سوريا واليمن

واشنطن تدعو إيران لتغيير سلوكها تجاه سوريا واليمن

دعا المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، إيران إلى تغيير سلوكها السياسي في المنطقة برمتها خاصة تجاه أزمتي سوريا واليمن، مؤكدًا أن “السلوك الإيراني في المنطقة لم يتغيير حتى بعد الاتفاق النووي”.

وعلق تونر على الشعارات التي رفعت ضد الولايات المتحدة في تظاهرات شهدتها إيران بمناسبة اقتحام طلاب جامعيين متشددين السفارة الأمريكية بطهران دعما للثورة الإيرانية واحتجاز 52 أمريكيًا كرهائن لفترة طويلة العام 1979، قائلاً “الشعارات المعادية للولايات المتحدة في إيران هي مواقف سياسية متطرفة، لكنها لن تكون عائقًا في استمرار التعاون بين إيران وأمريكا”.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية “نحن نتطلع إلى السلوك المستقبلي لإيران في المنطقة، خاصة اليمن وسوريا وغيرها من المناطق في الشرق الأوسط، من أجل أن تكون مواقفها إيجابية وبناءة”.

وتدعم طهران نظام بشار الأسد منذ الثورة التي انطلقت في 2011 للمطالبة برحيل النظام، فيما تواصل إيران إرسال السلاح للميليشيات الحوثية في اليمن الأمر الذي أوقع البلاد في حرب مدمرة.

وكانت أزمة اقتحام السفارة الأمريكية في طهران العام 1979 مسألة محورية في تاريخ العلاقات بين البلدين عقب الثورة التي أطاحت بنظام الشاه محمد رضا بهلوي.

وانتهت الأزمة بالتوقيع على اتفاقية الجزائر في 19 يناير 1981، وأفرجت طهران عن الرهائن رسميا في اليوم التالي، بعد اختطافهم لفترة 444 يومًا.