تركيا تعتقل 15 نائبًا ينتمون لـ”الشعوب الديمقراطي” بينهم زعيم الحزب

تركيا تعتقل 15 نائبًا ينتمون لـ”الشعوب الديمقراطي” بينهم زعيم الحزب

اعتقلت السلطات التركية زعيمين و13 مشرعا على الأقل من حزب الشعوب الديمقراطي التركي المؤيد للأكراد في ساعة مبكرة اليوم الجمعة بسبب إحجامهم عن الإدلاء بشهادتهم فيما يتعلق بجرائم ذات صلة “بدعاية إرهابية”.

وقال محامون تابعون للحزب لرويترز إن الشرطة التركية داهمت منزلي زعيمي الحزب صلاح دمرداش وفيجن يوكسيكداج في ديار بكر أكبر مدينة في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية.

وداهمت الشرطة أيضا وفتشت مكتب رئيس الحزب في وسط أنقرة. وأظهرت لقطات تلفزيونية مسؤولين بالحزب يتشاحنون من الشرطة خلال المداهمة وقال شاهد عيان إن الكثير من سيارات الشرطة والمركبات المسلحة أغلقت المداخل المؤدية إلى الشارع الذي يوجد به مقر الحزب.

وقال المحامون إنه تم اعتقال 13 آخرين من أعضاء البرلمان التابعين للحزب.

وحزب الشعوب الديمقراطي هو ثالث أكبر الأحزاب في البرلمان التركي حيث يمتلك 59 مقعدا من مقاعد البرلمان وعددها 550 مقعدا. وعادة ما يتمتع أعضاء البرلمان في تركيا بالحصانة من الملاحقة القضائية لكن الحصانة رفعت عن الحزب المؤيد للأكراد في وقت سابق هذا العام

وتتهم تركيا حزب الشعوب الديمقراطي بأنه له صلات بحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا كمنظمة إرهابية.

وقالت وكالة الأناضول التركية، إنه جرى توقيف كل من النواب عن حزب الشعوب الديمقراطي، “فرهاد أونجو، وليلى بيرلك، وسلمى أرماق، وعبدالله زيدان، وصلاح الدين دميرطاش، وإدريس بالوكن، وفيغان كوسك داغ شين أوغلو، وصري ثريا أوندر، وضياء بير، وغولسر يلدرم، ونورسل آيدوغان، ممن رفضوا الإدلاء بإفادتهم، في إطار التحقيقات المتعلقة بمكافحة الإرهاب”.

وإدريس بالوكان، نائب رئيس الكتلة النيابية لحزب الشعوب الديمقراطي، تم اعتقاله فجر اليوم في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة.

وأوضحت الوكالة أن قرار توقيف نواب الشعوب الديمقراطي، بسبب “عدم ذهابهم للإدلاء بإفادتهم، في النيابات العامة، حول التحقيقات المتعلقة بأحداث الشغب بتاريخ 6 و7 و 8 أكتوبر/تشرين الأول 2014، و  تنظيم “كا جا كا” الإرهابية، واجتماع “مؤتمر المجتمع الديمقراطي”.

وأشارت إلى بيان لوزارة الداخلية أكد أن اثنين من النواب الصادرة بحقهم مذكرات التوقيف متواجدان حاليا خارج البلاد.