مع بدء العد التنازلي.. أنصار كلينتون يتحولون من الثقة إلى القلق

مع بدء العد التنازلي.. أنصار كلينتون يتحولون من الثقة إلى القلق

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

أظهر استطلاعان للرأي تقدم المرشحة الديمقراطية بانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري دونالد ترامب، بفارق طفيف على مستوى البلاد قبيل الانتخابات المقررة يوم الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني مما أثار قلق أنصار وزيرة الخارجية السابقة.

وكرر الاستطلاعان وأحدهما أجرته نيويورك تايمز مع شبكة (سي.بي.اس) والآخر أجرته واشنطن بوست مع شبكة (ايه.بي.سي) نتائج استطلاعات أخرى على مستوى البلاد أظهرت تقدما بفارق أقل لكلينتون على ترامب منذ أن تجدد الجدل الأسبوع الماضي بشأن استخدامها لخادم بريدها الالكتروني الخاص أثناء توليها منصب وزيرة الخارجية.

وأظهر استطلاع نيويورك تايمز و(سي.بي.اس) تقدم كلينتون بثلاث نقاط مئوية. وشمل الاستطلاع 1333 ناخبا مسجلا وأجري في الفترة من 28 أكتوبر/ تشرين الأول إلى الأول من نوفمبر، تشرين الثاني.

وأظهر الاستطلاع الذي ينطوي على هامش خطأ ثلاث نقاط مئوية حصول كلينتون على نسبة تأييد بلغت 45% مقابل 42 %  لترامب وفقا للصحيفة.

وقالت نيويورك تايمز ”نحو ستة من كل عشرة مشاركين إجمالا قالوا إن ما يتم الكشف عنه في اللحظة الأخيرة بشأن أي من المرشحين لن يكون له أثر حقيقي على تصويتهم.“

وقالت نانسي دابس (83 عاما) وهي متقاعدة من بيتسبرج في بنسلفانيا ذكرت أنها ستصوت لكلينتون ”أنا قلقة من احتمال فوز ترامب.“

وأضافت ”أعتقد أنه ربما حان الوقت لأن تكون لدينا رئيسة امرأة.“

وبالنسبة لأنصار المرشحة الديمقراطية فقد كان هذا تحولا سريعا من الثقة إلى القلق.

وقال راجنانديني بيلاي البروفيسور بجامعة ولاية كاليفورنيا في سان ماركوس والذي يعتزم التصويت لكلينتون ”أعتقد أننا جميعا نشعر ببعض القلق… قبل نحو أسبوعين كان الفوز يبدو مضمونا إلى حد بعيد.“

ورغم ذلك أظهرت بعض الاستطلاعات تعافيا بسيطا لكلينتون بعد تراجعها في الأسبوع الماضي. فقد أظهر استطلاع أجرته رويترز ومركز إبسوس لقياس الرأي العام الأربعاء تقدم كلينتون بست نقاط مئوية وهو الفارق نفسه الذي سجلته قبل أن ينشر جيمس كومي رئيس مكتب التحقيقات الاتحادي خطابه.

كما استعادت الصدارة لتتقدم بنقطتين على ترامب في أحدث استطلاع لواشنطن بوست و(إيه.بي.سي) بعدما أظهر الاستطلاع السابق لهما تراجعها قليلا أمام ترامب في وقت سابق هذا الأسبوع.