اجتماع ثلاثي حول سوريا في موسكو يضم لافروف والمعلم وظريف

اجتماع ثلاثي حول سوريا في موسكو يضم لافروف والمعلم وظريف

المصدر: إرم نيوز ـ موسكو

عقد لقاء ثلاثي بين وزراء خارجية سوريا وروسيا وإيران، الجمعة، في موسكو، بحث تطورات الأزمة في سوريا.

وقلل خبراء من أهمية هذا اللقاء الذي يضم دولا متفقة في وجهات النظر حيال الأزمة السورية، وهي دول تشكل حلفا في مواجهة المواقف أمريكا ودول الغرب التي تدعم فصائل معارضة تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ترحيب موسكو وطهران باستعداد وفد الحكومة السورية للتوجه إلى مفاوضات جنيف ”ولو غدا“، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة تكثيف جهود محاربة الإرهاب.

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن الدول الغربية التي سبق لها أن فرضت عقوبات ضد سوريا، تتحمل جزءا من المسؤولية عن تدهور الوضع الإنساني للسكان المسلحين.

ورأى لافروف أن العملية التي تقودها الولايات المتحدة لتحرير مدينة الموصل العراقية من تنظيم داعش قد تؤثر كثيرا على ميزان القوى في سوريا.

من جانبه قال وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الروسي والإيراني، إن التحالف بقيادة الولايات المتحدة يشجع مقاتلي تنظيم داعش على الانتقال من العراق إلى سوريا.

وقال المعلم بعد محادثات مع نظيريه الروسي والإيراني في موسكو إن التحالف يريد أن ينتقل مقاتلو التنظيم من مدينة الموصل العراقية إلى مدينة الرقة المعقل الرئيسي لداعش في سوريا.

وأكد وزير الخارجية السوري استعداد بلاده ”لاستئناف الحوار السوري-السوري فورا، ولكن واشنطن وحلفاءها لا يسمحون بجولة جديدة من الحوار في جنيف“.

من جهته أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الأزمة في سوريا يمكن حلها بالسبل السياسية ومكافحة الجماعات الإرهابية داعيا الدول التي تنشد السلام في سوريا وتحارب الإرهاب فيها إلى بذل المزيد من التنسيق من أجل الحل السياسي.

وأعرب ظريف عن أسفه لإصرار بعض الدول علي الحل العسكري في سوريا ومواصلة الحرب عليها.

وتعتبر روسيا وإيران من أبرز الداعمين للرئيس السوري بشار الأسد، وتحاربان إلى جانبه ضد فصائل معارضة تسعى لإسقاط النظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com